أبل تجلب ميزة ثورية من آيفون لأجهزة iMac

كشفت معلومات عن خطط أبل لتحسين أجهزة iMac التابعة لها بمعالج M1 خلال عام 2022 الجاري، حيث تخطط الشركة لجلب ميزة Face ID أو تقنية التعرف على الوجوه إلى الحاسوب المكتبي الخاص بها لأول مرة.

وكانت تقارير أكدت أن أبل ستضيف تقنية التعرف على الوجوه إلى أجهزة أخرى غير آيفون في السنوات المقبلة، ولكن كان الحديث عن الحاسوب المحمول MacBook Pro خاصة بعدما أطلقت الشركة الجيل الماضي مع نوتش في الشاشة.

وأكد مارك جورمان، المحلل لدى بلومبيرغ، أن أبل ستضيف ميزة Face ID في أجهزة iMac المخطط للكشف عنها في العام الجاري لتكون أول خطوة لتوسع انتشار تكنولوجيا التعرف على الوجوه التابعة للشركة.

Face ID iMac
Face ID iMac

وتمتلك أجندة أبل ثلاث مواعيد لمؤتمرات صحفية خلال العام الجاري 2022، البداية في شهر مارس المقبل حيث تذهب التوقعات للكشف عن هاتف آيفون SE وجهاز آيباد آير جديد، على أن يكون الموعد الثاني في منتصف العام، وهو ما سيتم الكشف خلاله عن أجهزة حاسب مكتبي iMac بشاشة 24 بوصة، أما الموعد الثالث فهو المخصص للهواتف الرائدة وآيفون 14.

وأوضح المحلل الشهير أن فكرة أبل لطرح أول أجهزة حاسوب بتقنية التعرف على الوجوه لا تلغي خطط وصول الميزة نفسها إلى أجهزة MacBook Pro كما أشارت المعلومات السابقة، ولكن كل ما في الأمر أن الأجهزة المكتبية ستسبق المحمولة.

وعلى الرغم من تواجد نوتش في شاشة MacBook Pro بالفعل، وهو المكان حيث سيتواجد مستشعر التعرف على الوجوه، إلا أنها ستأتي للأجهزة الأم iMac بمعالجات M1 وبذلك المعنى سيكون هناك تغييرات في شاشة الحاسوب المكتبي ذو شاشة الـ 24 بوصة.

وسيتم تزويد الجهاز بكاميرا عالية الدقة مع تقنيات للتعرف على البُعد أو المسافات والتي تعتمد عليها تقنية التعرف على الوجوه Face ID بشكل كبير، ورغم تواجد كاميرا HD بالفعل في الحاسوب المكتبي، إلا أنها تفتقد للقدرة على قراءة العمق والمسافات.

نظرًا لسمك أجهزة MacBook الصغيرة، يعتقد جورمان أن أبل أعطت أهمية لتوفير الميزة على أجهزة iMac أولًا، وفي حالة الكشف بالفعل عن جهاز بهذه الميزة هذا العام، فإن ذلك يؤكد أنها تعمل عليها من فترة وستكون في الأجهزة المحمولة قريبًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى