ون بلس تعلن عن واجهة أوكسيجن OS 13 والتي لا يفترض أن تكون موجودة

في عام 2021، أعلنت شركة ون بلس عن “OnePlus 2.0″، وهو اسمها بعد اندماجها مع الشركة الشقيقة أوبو. كجزء من هذا الإعلان، قالت الشركة إنها ستدمج هيكل أوكسيجن – Oxygen OS الخاص بها مع واجهة Oppo’s Color OS لإنشاء “نظام تشغيل موحد”. وقالت إن هذا الجلد الجديد سيظهر لأول مرة مع أحد هواتفها الرئيسية في عام 2022. فهل هو أوكسيجن OS 13؟

الهاتف الرائد الذي توقعناه جميعًا هو ون بلس 10 برو. ومع ذلك، فإن هذا الجهاز موجود فقط في الصين، حيث تم تثبيت Color OS عليه. ولم تكتفي ون بلس بذلك، بل جعلت الأمور أكثر إرباكًا، حيث أعلنت الشركة اليوم رسميًا عن أوكسيجن OS 13، والذي نفترض أنه سيعتمد على أندرويد 13 من مجرد الاسم.

في النهاية، هذ يجعل المهتمين بمنتجات الشركة مرتبكون للغاية من هذا الوضع برمته. حيث توصل الجميع إلى أن أوكسيجين OS 12 سيكون الإصدار الأخير من النظام، مع تولي نظام التشغيل “الموحد” المسؤولية. على الرغم من أن ون بلس قامت بدمج كود Color OS الأساسي في أوكسيجن OS بالفعل، إلا أن أخبار اليوم لا تتوافق حقًا مع ما تخبرنا به الشركة.

أوكسجين OS 13 أم Color OS، أم ماذا؟

حسنًا، لقد قامت ون بلس بالفعل بتحويل أوكسجين OS 12 إلى نظام تشغيل هجين، حيث إنه نظام تشغيل Color بشكل أساسي مع بعض التعديلات الدقيقة لجعله يشبه نظام أوكسيجن OS. ومع ذلك، لا يزال هذا هو أوكسجين OS 12.

على الرغم من أن هذا الإصدار يشتمل على كود أوبو، إلا أنه بالتأكيد ليس “نظام التشغيل الموحد” الذي روجت له الشركة عندما أعلنت عن OnePlus 2.0. ستظهر واجهة الأندرويد الجديدة هذه لأول مرة في هاتف ون بلس الرائد لعام 2022، كما ذكرنا سابقًا.

إذا كان هذا لا يزال صحيحًا، فما هو أوكسجين OS 13؟ لن يتم إطلاق الإصدار الأخير من أندرويد 13 حتى أواخر الصيف على أقرب تقدير. بحلول ذلك الوقت، يجب أن تكون سلسلة ون بلس 10 قد تم إطلاقها بالكامل. لقد توقعنا في الأصل أن الإطلاق العالمي لسلسلة ون بلس 10 سيستخدم نظام التشغيل الموحد، ولكن الآن لا يبدو أن هذا هو الحال. بعد كل شيء ، لماذا ستطلق ون بلس برنامجًا رائدًا مع نظام التشغيل الموحد في النصف الأول من العام، ثم يعود إلى Oxygen OS 13 في النصف الثاني؟

من الممكن إذن أن تلتزم ون بلس بعلامة أوكسجين OS التجارية. لم يكن هذا هو الحال عندما أعلنت الشركة اندماجها مع أوبو، ولكن من الممكن أن تحافظ الشركة على علامتها التجارية منفصلة عن العلامات التجارية الخاصة بـ أوبو حتى لو كان الكود متطابقًا في كليهما. يبدو هذا قرارًا غريبًا، لكن وجود أوكسيجن OS 13 يشير إلى أن ذلك ممكن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى