تويتر توقف الإعلانات مؤقتًا في أوكرانيا وروسيا وسط الصراع المتزايد

تفرض تويتر تعليقًا مؤقتًا على الإعلانات في أوكرانيا وروسيا لضمان وضوح معلومات السلامة العامة.

قالت شركة تويتر في تغريدة لها على حسابها الرسمي على المنصة:

“نحن نوقف الإعلانات مؤقتًا في أوكرانيا وروسيا لضمان وضوح ورفع مستوى معلومات السلامة العامة المهمة، وعدم تشتيتها بواسطة الإعلانات”. 

في التغريدة، تحدد المنصة العديد من الإجراءات التي تتخذها لحماية المستخدمين. يتضمن ذلك تعليق “بعض” توصيات التغريدات من أشخاص لا يتابعهم المستخدمون، بالإضافة إلى ازرار نقل مباشر من البحث والجدول الزمني أو التايم لاين للصفحة الرئيسية التي توجه المستخدمين إلى تويتر مومنت التي تتضمن معلومات الأمان الرقمية.

اقرأ أيضا على تكنولوجيا نيوز:

تقول الشبكة الاجتماعية أيضًا إنها “تراجع بشكل استباقي التغريدات لاكتشاف أي تلاعب في المنصة” وتتخذ “إجراءات إنفاذ” ضدها. يراقب تويتر حسابات الصحفيين والمسؤولين الحكوميين والنشطاء وحسابات أخرى رفيعة المستوى لمنع “الاستيلاء أو التلاعب المستهدف” أيضًا.

منذ ذلك الحين، حظرت روسيا موقع تويتر في البلاد، كما الحال مع حظرها لموقع فيسبوك، ربما كمحاولة لخنق المعلومات المتعلقة بالصراع المتصاعد في أوكرانيا. كما اتخذت الدولة إجراءات ضد فيسبوك – فقد فرضت قيودًا جزئية على الوصول إلى المنصة، مما منع وسائل الإعلام الروسية التي تديرها الدولة من الإعلان على شبكتها.

وقالت المتحدثة باسم تويتر كاتي روزبورو في بيان أرسل عبر البريد الإلكتروني إلى The Verge:

“نواصل مراقبة الصراع الجاري في أوكرانيا ويظل تركيزنا على حماية سلامة المحادثات عبر تويتر”. “كجزء من هذا العمل، أوقفنا مؤقتًا الإعلانات في أوكرانيا وروسيا لمواصلة التركيز على الأشخاص الذين يتلقون معلومات مهمة. نظل يقظين وسنواصل مراقبة الوضع عن كثب”.

جدير بالذكر أن كل من جوجل وفيسبوك قاما بإجراءات مشابهة للتي اتخذاتها تويتر مع تغييرات طفيفة، حيث قامت جوجل بزيادة أمان حسابات للأشخاص تلقائيًا في المنطقة وستواصل القيام بذلك مع تطور التهديدات الإلكترونية.” يمكن أن يشمل ذلك تمكين التحقق بخطوتين (2FA) لمزيد من المستخدمين مثلما كان يحصل بالفعل بشكل مستقل في الأشهر الأخيرة. وقامت فيسبوك أيضا بمنع وسائل الإعلام الروسية التي تديرها الدولة من الإعلان عن المحتوى واستثماره على المنصة وسط الصراع المستمر في أوكرانيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى