كروم أسرع من سفاري.. هذا ماتقوله جوجل بعد آخر تحديث

قالت جوجل أن آخر تحديث صادر لمتصفح كروم الغني عن التعريف، تحديث الإصدار M99، يسجل أرقام قياسية على مقياس السرعة – Speedometer الخاص بشركة أبل، حيث يصبح بذلك كروم أسرع من سفاري، وأكثر استجابة على أجهزة Mac من المتصفح الخاص بـ أبل، سفاري. توضح إحدى المشاركات على مدونة Chromium التحسينات التي تم إجراؤها على سرعة كروم على مدار العام الماضي.

وفقًا لشركة جوجل، أدت كل هذا اللإضافات إلى أن متصفحها أصبح الأسرع على أجهزة M1 Mac، حيث يقيس أداءً أسرع بنسبة 7 بالمائة من سفاري. من الواضح أيضًا أن كروم M99 قد سجل رقمًا قياسيًا في السرعة برصيد 300 نقطة على مقياس معياري أنشأه فريق WebKit التابع لشركة أبل. وفقا لمنشور على المدونة، يهدف مقياس السرعة إلى محاكاة ما يشبه استخدام تطبيق ويب يعمل باستخدام تقنيات متنوعة لمعرفة مدى استجابة التجربة.

اقرأ أيضا على تكنولوجيا نيوز:

تشير جوجل إلى أنها أجرت اختباراتها على جهاز ماك بوك برو مقاس 14 بوصة بشريحة M1 Max، ذي العشر أنوية، وذو ذاكرة الوصول العشوائي RAM التي تأتي بسعة 64 جيجابايت. مع تكرار ذلك على جهاز ماك بوك برو مقاس 13 بوصة الذي يعمل بشريحة M1 مع ذاكرة وصول عشوائي RAM سعتها 16 جيجابايت. وقامت جوجل بالحصول على فرق أداء كبير، حيث سجل كروم 252 runs في الدقيقة، بزيادة أو نقصان قدرها 8.6، وسفاري حصل على 185، بزيادة أو نقصان قدرها 46. هذا ما يعد تقريبًا فرقًا بنسبة 30 في المائة، وما يجعل كروم أسرع من سفاري. على الرغم من أنه من الواضح أنه كان هناك قدر كبير من التفوق لمتصفح سفاري. مع المعالج الأضعف بجهاز الكمبيوتر وذاكرة الوصول العشوائي RAM الأقل.

يعد الأداء أمرًا مهمًا عندما يتعلق الأمر بتصفح الويب العام، فأنت لا تريد الانتظار عند استخدام تطبيق ويب. ولكن معظم الشكاوى التي سمعتها من زملائي والأشخاص على الإنترنت هي أن كروم مستهلك للعتاد، ولكن لم أسمع شيئا عن كونه متصفحا بطيئا. فمن المتوقع كون كروم أسرع من سفاري.

ولكن على الجانب الآخر، إذا كنت راضيًا تمامًا عن الميزات التي يتمتع بها كروم أو سفاري أو أيا كان نوع المتصفح، ولا تشعر أنه يجعل جهاز الكمبيوتر الخاص بك بطيئًا، فإننا نوصي بالالتزام به. ولكن، إذا لم تكن راضيا، فقد قمنا بعمل مقال شامل عن أفضل المتصفحات حاليا، والتي لابد وأن تجد فيها المتصفح المناسب لك من حيث إستخدامك، ونوعية جهازك وغير ذلك الكثير. تجده هنا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى