اختبار للأداء يقارن بين جالاكسي إس 22 ألترا وآيفون 13 برو ماكس

خضع هاتف سامسونج جالاكسي إس 22 ألترا الرائد الجديد من سامسونج لاختبارات واسعة لقياس أداء الهاتف والتي أظهرت أنه أفضل الهواتف التي تعمل بنظام تشغيل أندرويد، ولكن الوضع اختلف عند مقارنته مع آيفون 13 برو ماكس الأحدث من أبل.

وكشفت سامسونج رسميًا عن الجيل الجديد من هواتفها الرائدة، جالاكسي إس 22 وهي عائلة تضم ثلاث هواتف، الأساسي ونسخة بلس والثالث جالاكسي إس 22 ألترا.

وخضع جالاكسي إس 22 ألترا لاختبارات لقياس أداء الهاتف، وتم اجراءها على الخيار الذي يعمل بمعالج سنابدراجون 8 الجيل الأول، إذ يأتي الهاتف مع خيارين للمعالج، الأول من كوالكوام والثاني بمعالج سامسونج نفسها Exynos 2200.

ولم تكن نتيجة اختبار الأداء مفاجئة، فمن المعروف تفوق أن معالج سنابدراجون 8 الجيل الأول يقدم أداء يتفوق كثيرًا على منافسيه بينما كانت الأفضلية لمعالج أبل الأحدث A15 والذي يُشغل هواتف آيفون 13 الأحدث.

وأعطى أداء جالاكسي إس 22 ألترا عند مروره باختبارات Geekbench5 نتيجة أداء نواة واحدة من المعالج، 1232 نقطة ووصلت إلى 3433 نقطة في حالة اختبار أداء جميع الأنوية.

وبالمقارنة، كانت نتيجة أداء نواة واحدة في آيفون 13 برو ماكس هي 1735 نقطة، و4647 لجميع الأنوية وفقًا للاختبارات التي قام بها PCMag.

أما في اختبارات أداء معالج الرسومات على مؤشر GFXBench5 في الهاتف، فأعطى هاتف سامسونج الرائد 28 نقطة في وضع تشغيل الشاشة و29 نقطة في الخلفية.

في حالة هاتف أبل الرائد، فإن معالج A15 كانت له الأفضلية أيضًا بواقع 54 نقطة في حالة تشغيل الشاشة، و36 نقطة أثناء اغلاقها أو في الخلفية.

أما الفارق الأكبر بين الهاتفين جاء في اختبارات Basemark Web فكان لهاتف سامسونج نتيجة 552 نقطة بينما كانت النتيجة مضاعفة تقريبًا لآيفون 13 برو ماكس الذي أعطى نتيجة 1139 نقطة.

فيما أشار التقرير إلى أن أداء سامسونج جالكسي إس 22 ألترا أعطى تفوق في النتائج على الجيل الماضي S21 الذي يعمل بمعالج سنابدراجون 888، بنسبة 13% زيادة في أداء نواة واحدة و9% لمجموع الأنوية.

وفي مؤشر الرسومات كان هناك تحسن بنسبة 20% أو أكثر حسب حالات استخدام الهاتف.

جالاكسي إس 22 ألترا

ارتفاع في درجة حرارة جالاكسي إس 22 ألترا

ومن الأمور التي لفتت الانتباه في اختبار أداء هاتف سامسونج الجديد، والتي أبلغ عنها محرر PCMag في التقرير، هي ارتفاع درجة حرارة الهاتف بشكل ملحوظ مما أثر على نتائج الاختبارات على حد قوله.

وأشار أنه بعد بداية الاختبار بدأت درجة حرارة الهاتف في الارتفاق بشكل سريع وبدأت النتائج في التأثر، فعلى سبيل المثال أكد أن نتيجة Geekbench وصلت إلى حدود 1232 ولكنها تراجعت إلى 802 نقطة مع ارتفاع درجة الحرارة، وكذلك تأثر اختبار أداء الرسومات.

للوقوف على المشكلة تحديدًا، أكد المحرر أنه تم الاستعانة بتطبيق اختبارات اسمه CPU Throtting Test والذي أظهر أن الأداء يتراجع إلى 75% تقريبًا بعد مرور 15 دقيقة (المدة التي ترتفع بها درجة الحرارة).

بينما أوضح أن الأمر نفسه تم اختباره على هاتف جالاكسي S21 FE الذي يعمل بنفس المعالج، سنابدراجون 8 الجيل الأول، وكان الوضع مختلفًا ولم يتأثر بنفس درجة جالاكسي إس 22 ألترا، مما يعني أن المشكلة قد تكون برمجية ويمكن حلها من خلال تحديثات مستقبلية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى