تويتر يقبل الاستحواذ.. مما يمنح إيلون ماسك السيطرة الكاملة على الشركة

قبلت تويتر عرض – الرجل الأغنى في العالم وربما الأشهر – إيلون ماسك لشراء الشركة مقابل 44 مليار دولار، حسبما أعلنت الشركة في بيان صحفي اليوم. اشترى ماسك الشركة بسعر 54.20 دولارًا للسهم الواحد، وهو نفس السعر المذكور في عرضه الأولي في 14 أبريل.

قال ماسك في بيانه:

“حرية التعبير هي حجر الأساس لديموقراطية فعالة، وتويتر هو ساحة المدينة الرقمية حيث تتم مناقشة الأمور الحيوية عن مستقبل البشرية. أريد أيضًا أن أجعل تويتر أفضل من أي وقت مضى من خلال تحسين كمنتج بميزات جديدة، وجعل الخوارزميات مفتوحة المصدر لزيادة الثقة، وهزيمة الـ spam أو البريد العشوائي، وصنع الصادقات بين جميع البشر.”

كما أشاد الرئيس التنفيذي لشركة توتير Parag Agrawal بالصفقة. حيث قال أغراوال في بيان مصاحب:

“إن تويتر مهم وله غرض ويؤثر على العالم بأسره. فخور جدًا بالفريق، الذي يعمل على العمل الذي لم يكن أكثر أهمية من أي وقت مضى.”

وضع ماسك خطته لتمويل الصفقة في ملف قدمته لجنة الأوراق المالية والبورصات يوم الخميس، والذي يتضمن 25.5 مليار دولار في شكل قروض و 21 مليار دولار في صورة حقوق ملكية شخصية. يعتقد المحللون أن القروض قد تكلف تويتر ما يصل إلى مليار دولار سنويًا كرسوم الخدمة، أو ما يقرب من 20 في المائة من الإيرادات السنوية للشركة.

بعد وقت قصير من إعلان ماسك عن خطة الاستحواذ، اتخذ مجلس إدارة تويتر إجراء “حبوب السم”، مما يشير إلى أنه يهدف إلى مقاومة شراء ماسك. ولكن الآن ليس من الواضح ما الذي أدى إلى تغيير موقف الشركة. وصف تقرير لصحيفة نيويورك تايمز يوم الإثنين موظفي تويتر بأنهم منقسمون على الأخبار، ولا يتلقون سوى القليل من المعلومات المتعلقة بالمحادثات الجارية.

ليس من الواضح تأثير ماسك على تويتر حتى الآن، وليس من المعلوم المكان الذي سيبدأ إيلون بإجراء التغييرات فيه. عندما كشف لأول مرة عن حصته البالغة 9.2 بالمائة من أسهم شركة تويتر، أجرى استطلاعًا على حسابه الشخصي حول إنشاء زر “تعديل” للتغريدة، والذي كان تويتر يطوره بالفعل. اقترح لاحقًا إلغاء الإعلانات من Twitter Blue، وخفض سعر الاشتراك، وإضافة Dogecoin أو عملة الكلب كخيار دفع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى