قرار أوروبي يلزم أبل بتغيير شاحن آيفون بحلول 2024.. والشركة تتمسك بالاعتراض

قررت لجنة الاتصالات لدى الاتحاد الأوروبي مع نواب الدول المشاركة، اعتماد شاحن سلكي موحد لجميع الأجهزة الإلكترونية المحمولة، مثل الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية والكاميرات، الأمر الذي واجه اعتراض من قبل شركة أبل.

مسألة توحيد الشاحن من الأمور الشائكة في أوروبا في الوقت الحالي، حيث تحاول الدول اعتماد شاحن موحد هو USB-C في الوقت الذي تستخدم فيه أبل وتعتمد كليًا على شاحن Lighting الخاص بها في هواتف آيفون.

واجتمعت لجنة الاتصالات مرة أخرى قبل أيام قليلة وقررت أخيرًا اعتماد قرار إلزام جميع شركات منتجة الأجهزة التكنولوجية، بالاعتماد على نوع واحد من الشاحن، ما سيضطر أبل لتغيير سلك التوصيل لشحن أجهزتها.

انتقدت شركة التكنولوجيا الأمريكية العملاقة هذا القرار، إذ اعتبرته يعوق الابتكار ويخنقه، وقد يسبب في التخلص من معظم الأجهزة الحالية، وان يخلق جبلاً من النفايات الإلكترونية دون وجود حاجة لذلك حالياً.

طرح النقاش في هذا القرار، بعد تلقى العديد من الشكاوى من قبل مستخدمي iPhone وAndroid من الاضطرار الي استخدام اجهزة شحن مختلفة لهواتفهم، وبموجب هذا القرار لن يحتاج المستخدمون إلى شواحن مختلفة كلما قرروا شراء جهازاً جديداً، إذ سيصبح من الممكن استخدام شاحن سلكي واحد لجميع أجهزتهم الإلكترونية المحمولة سواء كانت صغيرة أم متوسطة الحجم.

شواحن أبل

اعتماد القرار رغم اعتراض أبل

ووفقاً لتصريحات المفوضة الأوروبية، آنا كافازيني، عبر موقع تويتر، جاءت هذه الخطوة بعد فشل جميع الشركات العاملة بالمجال، في الوصول إلى حل مشترك، وأخيراً بعد عقد من الزمن سيكون هناك معيار واحد لشحن جميع الأجهزة الإلكترونية المحمولة، من النوع يو إس بي – سي، الأمر الذي سيوفر الكثير من الموارد ويريحنا من التوترات.

كما سيؤدي إلى تقليل النفايات الإلكترونية التي تصل إلى آلاف الاطنان كل عام، ويجب على البرلمان ودول الأعضاء، التصديق على اللوائح، لبدء عملية التنفيذ.

ومن المفترض ان يكون تنفيذ قرار فرض شاحن سلكي موحد بمنفذ يو أس بي من النوع سي، للهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وأجهزة ألعاب الفيديو المحمولة والكاميرات الرقمية وسماعات الأذن والخوذ ومكبرات الصوت المحمولة، إذا كانت قابلة لإعادة الشحن بسلك، في غصون عامين ونصف، أي بحلول خريف 2024، بغض النظر عن الشركة المصنعة.

ويُتوقع أن القرار سيشمل أجهزة الكمبيوتر المحمولة، إذ انه مطلب من قبل أعضاء الاتحاد الأوروبي أيضاً، ولكن سينظر إليه فيما بعد لأسباب فنية، وبعد بدء عملية التنفيذ بالفعل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى