جوجل تعتقد أن لغة البرمجة الجديدة الخاصة بها Carbon يمكن أن تطيح بـ C ++

كشفت جوجل المزيد عن Carbon، وهي لغة برمجة جديدة تعتقد الشركة أنها قد تكون خليفة C ++.

لغات البرمجة شهدت تطورا كبيرا في السنوات الماضية، وشهد سوق المبرمجين ازدهارا مدهشا، مما يجعل تعلم لغات البرمجة، ومواكبة تطوراتها أمرًا ضروريا لكل المهتمين بهذا المجال المزدهر والواعد.

كما ذكرنا، تتطور لغات البرمجة باستمرار، وقد تم استبدالها في السنوات الأخيرة بنماذج أسهل في الاستخدام. كمثال، فتحت لغة Swift الخاصة بشركة أبل العديد من الاحتمالات والفرص للأشخاص الأقل خبرة في لغات البرمجة من سابقاتها، و Objective-C على سبيل المثال.

أطلق الكثير على Rust اسم C ++ كخليفة لها، ولكن أوضح تشاندلر كاروث، مهندس البرمجيات الرئيسي في جوجل، كيف أن لغة البرمجة التي كانت في البداية منتجًا من Mozilla لا تتمتع بنفس “قابلية التشغيل البيني ثنائية الاتجاه” مثل الأدوات الأخرى، والتي تقدم نوع من “حاجز اللغة” عند “الترجمة” بين لغات البرمجة المختلفة.

الانتقال من C++ الى Carbon 

بالنسبة لأولئك الذين ليسوا متأكدين من اتخاذ القرار والتبديل الكامل للغة الجديدة، تعمق كاروث في مزيد من التفاصيل حول بعض الأسباب التي تجعل Carbon تعتبر خليفة قوية للغة C ++، بما في ذلك قواعد أبسط واستيراد أكثر سلاسة لواجهة برمجة التطبيقات.

اقرأ أيضا على تكنولوجيا نيوز:

هناك فوائد أخرى تتجاوز مجرد فوائد لغة الكربون، بما في ذلك الدوافع الأخلاقية مثل إمكانية الوصول وشمولية ثقافة المشروع.

حاليا، تتكون عائلة مستخدمي لغة Carbon البرمجية إلى حد كبير من موظفي جوجل، ولكن ليس بشكل حصري. بعد الاعتماد على النجاحات التي حققتها شركة التكنولوجيا العملاقة، يقول فريق Carbon أنه يجب أن يكون “مشروعًا مستقلًا ومحركًا مجتمعيًا” حتى يكون ناجحًا.

في الوقت الحالي، تعد لغة برمجة Carbon مجرد تجربة. يمكن تنزيل الكود المصدري الخاص به لتجربته بالفعل، أو يمكنك اختيار تجربته من داخل متصفحك باستخدام تطبيق الويب Compiler Explorer.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى