تويتر يدفع إلون ماسك لبيع ملايين من أسهم تسلا!

رصدت لجنة الأوراق المالية الأمريكية قيام الملياردير ورجل الأعمال الشهير إلون ماسك ببيع عدد كبير من الأسهم التي يمتلكها في شركة تسلا الرائدة في صناعة السيارات الكهربائية، في بداية شهر أغسطس الجاري.

إلون ماسك هو مؤسس لشركة تسلا ورئيس مجلس إدارة النادي، ويمتلك النسبة الأكبر من أسهم الشركة والتي تمثل 15% تقريبًا.

وأكدت لجنة الأوراق أن ماسك قام ببيع 7.9 مليون سهم من حصته في تسلا بقيمة بلغت 6.9 مليار دولار تقريبًا، وهي خطوة أثارت الاهتمام في الأيام الأخيرة خاصة وأن قيمة سهم الشركة ارتفع بعد الكشف عن الأرباح خلال الربع المالي الثاني من العام الجاري مع زيادة في الإيرادات.

وبدأت عمليات بيع ماسك لأسهمه في تسلا منذ نوفمبر 2021، حين قام الملياردير بجمع الأموال النقدية والجاهزة لمساعدته في عملية الاستحواذ الأكبر في العالم على شركة تويتر، والتي انتهت بالفشل مؤخرًا، ومع بيع مزيد من الأسهم وصل لجني حوالي 32 مليار دولار، وكان الأخير هو المفاجأة للكثير.

إلون ماسك تسلا

لماذا يبيع إلون ماسك أسهمه في تسلا؟

كانت التقارير أكدت أن عمليات بيع بداية العام الجاري كانت بهدف توفير الأموال الجاهزة من أجل الاستحواذ على شركة تويتر، وبدأ رجل الأعمال التحرك من خلال شراء نسبة كبيرة من الأسهم لدى شبكة التواصل الاجتماعي.

وبينما كان الحديث عن إطلاق منصة اجتماعية خاصة بماسك، إلا أن رجل الأعمال الشهير فاجئ الجميع بتقديم عرض شراء تويتر مقابل 44 مليار دولار.

وفي الوقت الحالي، بعد مزيد من مبيعات أسهم تسلا، أجاب ماسك بنفسه على رد أحد المتابعين على تويتر على سبب البيع مرة أخرى من أسهم شركة السيارات الكهربائية، وأجاب ماسك أنه يجمع الأموال تحسبًا لخسارته الدعوى المرفوعة ضده من جانب تويتر.

يُشار هنا، أن إدارة تويتر تقدمت بدعوى قضائية ضد إلون ماسك بعد اعلان تراجعه عن عملية شراء المنصة الاجتماعية بداعي زيادة نسبة الحسابات المزيفة على المنصة على عكس ما تعلن عنه الشركة، وستكون جلسة النظر في الأمر في 17 أكتوبر المقبل.

يبقى من المنطقي أن ماسك يستعد لأسوأ السيناريوهات في محاكمة قضية تويتر، وأنه قد يضطر إلى إتمام عملية الاستحواذ بسبب التأثر التي طال أسهم الشركة بعد الإعلان عن التراجع عن الشراء.

الاحتمال الثاني في حالة خسارة ماسك الدعوى القضائية، أن يتم تغريمه بقيمة الشرط الجزائي في عرض الشراء والبالغ مليار دولار.

بذلك المعنى، فإن إلون ماسك يجهز الأموال مقدمًا، حتى يتجنب خسارة الأموال عن طريق التخلص من أسهم تسلا في اللحظة الأخيرة، إذ حاول رجل الأعمال الاستفادة من الانتعاش الأخير في سعر سهم شركة السيارات بعد الإعلان عن أرباح الربع المالي الثاني من العام مؤخرًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى