آبل تعتزم تصنيع ساعتها الذكية وأجهزة ماك بوك في فيتنام وليس الصين

يعرف الكثير من متابعينا أن معظم منتجات آبل يتم تجميعها وتصنيعها في الصين. لكن يبدو أن هذا قد يتغير قريبا وسيتم استبدال عبارة صنع في الصين، لتكون صنع في فيتنام.

ووفقا لتقارير جديدة، يعمل صانع الآيفون على تنويع الإنتاج من خلال الاعتماد على الصين بجانب فيتنام. ومن المقرر أن تبدأ آبل في صنع أجهزة مثل ساعتها الذكية وحتى أجهزة الماك بوك في فيتنام لأول مرة.

آبل والصين

وتجدر الإشارة إلى أن هذه الخطوة من قبل آبل ليست مفاجئة وكان العديد من المحللين والخبراء قد توقعوها منذ بعض الوقت.

ومحاولة توسيع وتنويع الإنتاج من قبل آبل يرجع إلى التوترات وتقلبات السوق ودعونا أيضا لا ننسى الحرب الصينية الأمريكية. وهذا الأمر يجعل الصين مكانا غير مثاليا لعملية التحميع النهائي لمنتجات آبل.

بالنظر إلى الوضع الراهن الجديد في العلاقات الدولية في ضوء الغزو الروسي لأوكرانيا عام 2022. من المتوقع حدوث درجة معينة من تراجع العولمة. يتسبب هذا في مشكلة لشركات مثل Apple التي تعتمد على سلاسل التوريد السريعة لتصنيع منتجاتها وبيعها.

ولأن آبل تعتمد على سلاسل التوريد السريعة لتصنيع وتجميع منتجاتها وبيعها، كانت بحاجة للبحث عن أسواق أخرى بخلاف الصين.

ووفقا لمصادر، نقلت آبل إنتاج الآيفون إلى الهند وتحديدا آيفون 14، كما يتم تصنيع سماعات إيربودز في فيتنام منذ 2020. أيضا أجهزة الآيباد يتم انتاجها في تايوان.

إقرأ أيضا من تكنولوجيا نيوز:

تأكيد موعد الإعلان عن آيفون 14.. وتاريخ طرحه بالأسواق

أبل تهدد موظفة بالطرد بسبب فيديو على تيك توك

هل هذا يعني أن العملاق الصيني سيتضائل دوره بالنسبة لآبل. الإجابة هي لا في الوقت الحالي، لأن الصين لها أهمية ودور قوي في سلسلة التوريد الخاصة بصانع الآيفون.

ومع ذلك تنويع الإنتاج والاعتماد على أسواق أخرى سوف يتيح للشركة الأمريكية في المستقبل الوصول لطريقة من شأنها الحد من الاعتماد على الصين.

أخيرا، نشر موقع بلومبيرج تقريرا يشير فيه إلى أن موعد مؤتمر كشف النقاب عن آيفون 14 سوف يكون مبكرا، ومن المتوقع أن يتم إطلاق الآيفون الجديد يوم 7 سبتمبر وسوف يكون هناك أربعة طرز من آيفون 14.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى