أبل تعترف بثغرة أمنية خطيرة في آيفون وآيباد وأجهزة الماك

نشرت شركة أبل بيان أكدت فيه اكتشاف ثغرة أمنية خطيرة في أنظمة التشغيل الخاصة لها على جميع الأجهزة، سواء آيفون أو آيباد مرورًا بأجهزة الحواسب ماكبوك وحتى أجهزة الموسيقي، آيبود.

وكانت تقارير أكدت أن باحث أمني اكتشف ثغرة أمنية خطيرة في أنظمة أبل للهواتف أو الأجهزة اللوحية وحتى الحواسب، والتي يمكن من خلالها التحكم الكامل في أجهزة المستخدمين عن بُعد من قبل المخترقين.

وفي بيان أمني عبر صفحات الدعم الفني لشركة أبل، اعترفت الشركة بحقيقة التقارير التي تحدثت عن ثغرة أمنية خطيرة في أنظمة التشغيل الخاصة بها، وأنها تعرض المستخدمين للخطر بالتحكم بالكامل في أجهزتهم عن بُعد من قبل المهاجمين، وسرقة بيانات حساسة.

وذكرت الشركة:

لحماية عملائنا، لا تفصح أبل عن مشكلات الأمان أو تناقشها أو تؤكدها حتى يتم إجراء تحقيق وتوفر التصحيحات أو الإصدارات التي تحتوي على المشاكل، ويمكن تأكيد وجود الثغرات الأمنية التي نشرتها تقارير مؤخرًا.

وأوضحت أبل أن الأجهزة المتضررة هي:

  • الهواتف بداية من جيل آيفون 6 إس فما أعلى
  • الأجهزة اللوحية آيباد بداية من الجيل الخامس فما أعلى
  • أجهزة آيباد برو وآيباد اير 2.
  • جميع أجهزة ماك التي تعمل بنظام تشغيل مونتيري
  • بعض أجهزة آيبود لتشغيل الموسيقى.

من جانبه، قالت راشيل توباك، الرئيس التنفيذي لشركة SocialProof Security التي تعمل في مجال الأمن السيراني، لصحيفة التايمز، إن تفسير أبل للثغرة الأمنية يعني أن المخترق يمكنه الحصول على “وصول إداري كامل إلى جهاز المستخدمين”، أي يمكنه تنفيذ أي أوامر من خلال الأجهزة كما لو كان المستخدم نفسه الذي يقوم بها.

وأضافت إن أولئك الذين يجب أن يكونوا منتبهين بشكل خاص لتحديث برامجهم هم الأشخاص المؤثرين أو لديهم جمهور، مثل؛ النشطاء، الصحفيين والمسئولين الذين قد يكونون أهدافًا للتجسس بشكل أكبر من غيرهم.

أجهزة أبل

فيما نصحت مدير الشركة الأمنية، مستخدمي الأجهزة السابق ذكرها بضرورة تحديث أنظمتهم إلى الأحدث من أبل، ومتابعة التحديثات الدورية التي تطلقها الشركة سواء للنظام بالكامل أو للتطبيقات الرسمية التابعة لها والمثبتة مسبقًا على أجهزتهم.

يأتي ذلك في الوقت الذي تستعد فيه أبل لعقد فعالية يوم 7 من شهر سبتمبر المقبل، لإطلاق الجيل الجديد من هواتفها، آيفون 14، بجانب منتجات أخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى