إيلون ماسك يستدعي المبلّغ عن مخالفات تويتر للإدلاء بشهادته في المحكمة

استدعى ماسك أحد الموظفين السابقين في تويتر للإدلاء بشهادته، على أمل إثبات كذب موقع التغريدات الشهير بشأن عدد الحسابات المزيفة والوهمية بالمنصة.

وتم استدعاء المُبلغ عن المخالفات على تويتر، بيتر زاتكو حتى يعزز من حجة إيلون ماسك ويقوي دفاعاته في الدعوى القضائية التي رفعها موقع التغريدات ضده.

ماسك و تويتر

ومن المقرر أن يحضر زاتكو ويقدم إفادة شفهية في 9 سبتمبر. أي قبل حوالي خمسة أسابيع من بدء المحاكمة بين ماسك وتويتر.

وبيتر زاتكو هو خبير أمن الشبكات وكان قد عمل في موقع التغريدات في شهر نوفمبر 2020. إلى أن تم طرده في يناير من هذا العام 2022.

وزعم زاتكو أن سبب طرده يرجع إلى ما كشف عنه من أوجه قصور لتويتر حول خصوصية المستخدمين والأمن الرقمي والإشراف على المحتوى وسلامة المنصة.

وحاول ماسك الدفاع عن محاولته لعدم اكمال صفقة شراء تويتر بعدما شكك في صحة نسبة الحسابات الوهمية والغير حقيقية على المنصة.

ويدعي تويتر أن نسبة الحسابات المزيفة لا تتجاوز 5% بينما استخدم فريق ماسك مقياس البوتومتر والذي كشف أن عدد الحسابات الوهمية يصل إلى 33%.

أعرب مبتكر مقياس البوتومتر عن دهشته من استخدام ماسك للأداة. مشيرًا إلى أنها تتيح لك اختيار أي حد تريده والحصول على أي نتيجة تريدها.

أشار تويتر إلى أن الأداة أيضا أعطت حساب إيلون ماسك على المنصة تصنيفًا 4 من 5. مما يشير إلى أن الأداة رأت أن حساب ماسك هو الآخر غير حقيقي.

كما قال تويتر مرارًا وتكرارًا إن تقديراته لعدد الحسابات المزيفة دقيق وأن ماسك لا يحق له الإنسحاب من صفقة الإستحواذ على موقع التغريدات.

 إقرأ أيضا من تكنولوجيا نيوز:

إيلون ماسك يستدعي مؤسس تويتر للإدلاء بشهادته خلال معركته مع الطائر الأزرق

يذكر أن أغنى رجل في العالم، إيلون ماسك، حاول تقديم صفقة لشراء موقع التغريدات الشهير مقابل 44 مليار دولار. وبعد موافقة إدارة الشركة، حاول ماسك الإنسحاب وعدم أكمال عملية الإستحواذ، بحجة أن الحسابات المزيفة تتجاوز الرقم الذي قدمته المنصة.

قررت إدارة تويتر تحويل المشكلة للقضاء ولهذا يسعى ماسك بأي طريقة لعدم شراء الطائر الأزرق. ولهذا يحاول البحث عن كارهي وأعداء المنصة للإدلاء بشهادتهم في المحكمة وتعزيز حجته.

أخيرا، موقف ماسك ضعيف للغاية وعندما يفوز الطائر الأزرق عليه. سوف يضطر لدفع 44 مليار دولار لشراء المنصة بجانب تعويض وغرامات قد تصل قيمتها لملايين الدولارات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى