أبل تجمع بيانات المستخدمين دون علمهم

اكتشف باحثون أن آبل يمكنها الحصول على معلومات من جهاز الآيفون. يمكن من خلالها معرفة كيفية استخدام الجهاز والأداء بجانب معلومات أخرى مهمة عن مالك الجهاز.

آبل والخصوصية

وعبر موقع تويتر، قال الباحثون أن بيانات تحليلات جهاز آبل تتضمن معرّفًا يسمى “dsId” والذي يرمز إلى معرف خدمات الدليل.

واكتشف الباحثون أن هناك معرف dsId فريد لكل حساب آيكلاود. يمكن ربطه مباشرة بمستخدم معين وهذا يشمل اسمه وتاريخ ميلاده وبريده الإلكتروني والبيانات المرتبطة به على الآي كلاود.

ومع ذلك، تقول آبل في صفحتها الرسمية الخاصة بالخصوصية. أنها غير قادرة على تتبع أي معلومات تم جمعها من جهاز لأغراض التحليلات إلى مستخدم معين.

ولكن قد تتضمن تحليل الآيفون الوصول إلى تفاصيل حول مواصفات الأجهزة ونظام التشغيل. بالإضافة إلى إحصائيات حول الأداء وبيانات متعلقة بكيفية استخدامك للأجهزة والتطبيقات.

ووفقا لصانع الآيفون، إذا وافق المستخدم على إرسال معلومات تحليلية من أجهزة متعددة مسجّلة في حساب الآيكلاود نفسه. فقد يتم ربط بعض بيانات الاستخدام حول تطبيقات آبل عبر تلك الأجهزة.

ويحدث ذلك عن طريق المزامنة باستخدام التشفير من طرف إلى طرف. وبالرغم من ذلك، تقول آبل أنه عند القيام بتلك العملية. يظل المستخدم مجهولا بالنسبة لها.

قد يعد الأمر انتهاكا صارحا للخصوصية التي لطالما تغنت بها الشركة الأمريكية. ودائما ما تظل تتحدث عن أن خصوصية مستخدميها هي أولويتها القصوى.

وخلال الأشهر القليلة الماضية، خضع صانع الآيفون لتحقيقات وتدقيقات حول مزاعم تشير إلى أنه كان يتتبع المستخدمين دون علمهم أو موافقتهم عبر متجره.

إقرأ أيضا من تكنولوجيا نيوز:

آيفون 15 برو الوحيد الذي سيوفر سرعات نقل عالية من خلال منفذ USB-C

آبل تعتزم استخدام رقائق مصنوعة في أمريكا بحلول عام 2024

وفي الوقت نفسه، منعت سياسة الخصوصية الجديدة من آبل الشركات الأخرى مثل فيسبوك وجوجل من تتبع مستخدمي الآيفون. وهذا أثر على الإعلانات المستهدفة وكبد شبكاتهم الإعلانية خسائر ضخمة.

أخيرا، ربما تنتهك آبل خصوصية المستخدمين لمصالحها الخاصة. لكنها في نفس الوقت تحمي بيانات المستخدمين من الشركات الأخرى، لذا كما يقول المثل الشعبي، نصف العمى ولا العمى كله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى