سوق الهواتف المستعملة والمجددة ينتعش بين المستخدمين

بسبب الركود الإقتصادي والتضخم الذي يجتاح العالم. يختار المزيد من الأشخاص شراء هواتف مجددة ومستعملة بدلا من شراء هواتف جديدة بأسعار باهظة.

ارتفاع مبيعات الهواتف المستعملة

ولهذا وجدت شركة أبحاث السوق IDC أن شحنات الهواتف الذكية المستعملة والمجددة وصلت إلى 282.6 مليون وحدة في عام 2022.

هذا يعني أن هناك نمو في عدد الوحدات بنسبة 11.5% مقارنة بحوالي 253.4 مليون وحدة تم شحنها في عام 2021.

ووفقا لشركة أبحاث السوق، من المتوقع أن يستمر هذا النمو. حيث ستصل شحنات الهواتف الذكية المستعملة إلى 413.3 مليون وحدة في عام 2026. بمعدل نمو سنوي مركب يبلغ 10.3٪ من عام 2021 إلى عام 2026.

وتم شحن 73.5 مليون هاتف ذكي في أمريكا الشمالية وحدها العام الماضي. مع بيع حوالي 209.1 مليون جهاز آخر في جميع أنحاء العالم.

وترى شركة أبحاث السوق أن الإقبال المتزايد على الأجهزة والهواتف المستعملة. يرجع لعدة أسباب منها الركود الإقتصادي الذي يضرب أي مكان في العالم.

إلى جانب زيادة أسعار الصرف والتضخم وأيضا ارتفاع أسعار الهواتف الجديدة التي لا تقدم ميزات قوية تدفع المستخدمين على شرائها.

ولهذا قرر عدد كبير من المستخدمين إما الحفاظ على الهاتف الحالي الذي يمتلكه لفترة أطول. كما زاد سوق بيع وشراء الهواتف المستعملة بشكل كبير بين المستخدمين.

يذكر أن سوق الهواتف الذكية الجديدة قد انكمش لخمسة أرباع متتالية حتى الربع الثالث من عام 2022.

إقرأ أيضا من تكنولوجيا نيوز:

تراجع شحنات الهواتف الذكية في الصين بسبب دوامة الركود والتضخم

انخفاض شحنات أجهزة الكمبيوتر بنسبة 15٪ خلال الربع الثالث من 2022

يذكر أن التقارير السابقة وجدت أن أجهزة الآيفون لشركة آبل تشكل ما يصل إلى 80٪ من سوق السلع المستعملة.

ومع ذلك، الإقبال الكبير على سوق الهواتف المستعملة يعني أن أسعار تلك الهواتف سوف يرتفع الفترة القادمة. لكنه لن يكون بمساواة الهواتف الجديدة التي أصبحت مكلفة للغاية.

أخيرا، ظل النمو في شحنات الهواتف الذكية الجديدة منخفضًا منذ جائحة كورونا. بسبب المشكلات في سلاسل التوريدات. والآن تقليل الإنقاق من قبل المستخدمين بسبب حالة الركود التي تنتشر في كل مكان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى