فيسبوك يحذف صفحة تحرض على العنف

فيسبوك يحذف صفحة تحرض على العنف

حذف موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك صفحة بعنوان “الجنود يستحقون الاغتصاب والقتل”، بعد علمه بأن مؤسسها يمتلك حسابا وهميا.

الصفحة حرضت مستخدمي فيسبوك على العنف

ودعت الصفحة، التي تم تدشينها في يوليو الماضي، المستخدمين إلى دعم قضية التخلص من الجنود “الذين لا قيمة لهم والقضاء عليهم”، بحسب موقع BBC.

وتتضمن المعايير التي يتبعها فيسبوك ضرورة حذف المحتويات التي تشكل “خطرا حقيقيا يعرض للأذى الفعلي”، كما تؤكد على أنه لا يحق لمستخدمي الموقع “تهديد الآخرين، أو التحريض على أعمال عنف”.

ولم يحذف فيسبوك الصفحة في البداية بالرغم من إنها تحرض على العنف، لكنه أقبل على هذه الخطوة بعد تلقيه اتصالا من شبكة بي بي سي الإخبارية تؤكد فيه أن بيانات صاحب الحساب وهمية.

وقال متحدث باسم فيسبوك “في بعض الأحيان يكون هناك محتويات تعبر عن أفكار غاضبة، ولكنها لا تستهدف أي شخص بطريقة مباشرة، ولا يتم حذف الصفحة في هذه الحالة… يمكننا إجبار الأشخاص الذين ينشرون مثل هذه الأشياء على الكشف عن أسمائهم الحقيقية حتى يخضعوا للمساءلة العلنية عن وجهات نظرهم“.

وعلق المتحدث عن المسئول عن هذه الصفحة قائلا “وجدنا أنه كان يستخدم حسابا وهميا فحذفنا الصفحة”.

وواجهت فيسبوك اعتراضات من قبل المستخدمين بعد حذف الصفحة والذين قالوا أن هذا التصرف يبرز المخاوف بشأن سياسات الموقع فيما يتعلق بمراجعة حسابات مستخدميه.

تعليقات
تحميل...