ساعة أبل

أبل تعمل على تحويل Apple Watch إلى أداة طبية

أبل تعمل على تحويل Apple Watch إلى أداة طبية

أبل تعمل على تحويل Apple Watch إلى أداة طبية

تسربت العديد من الشائعات حول الساعة الذكية Apple Watch قبل أن يعلن عنها بشكل رسمي, وأشارت هذه التسريبات إلى أنها ستكون عبارة عن أداة طبية, وذلك لقدرتها على تتبع أنشطة ووظائف كثيرة في الجسم, مثل الساعات الذكية الأخرى وأساور اللياقة البدنية, ولم تصل Apple Watch إلى هذه المميزات التي تم تسريبها, ولكنها تتطلع إلى لوصول لهذا المستوى.

وطبقا لما ذكرته بعض المصادر القادرة على معرفة خطط شركة أبل الأمريكية لموقع

Fast Company, أن شركة أبل الأمريكية تسلك السبل التي تمكن Apple Watch من مراقبة بوادر و أعراض مرض باركنسون, وتقوم الفكرة على رصد بوادر المرض وتجميع البيانات من خلال الساعة الذكية, حتى توفر للطبيب أحدث البيانات عن المرض عندما يقوم المريض بزيارته.

وتقوم هذه الساعة الذكية بدور الطبيب اليومي المراقب, والذي يقوم بمتابعة حالة المريض, لأنه من المعروف أن أصحاب هذا المرض يقومون بزيارة أطبائهم للمتابعة كل 6 أشهر, ومن الممكن أن تسوء حالة المريض خلال هذه الفترة, وهنا تأتي أهمية Apple Watch, ورفضت أبل التحدث عندما تم سؤالها عن ذلك, ومن الشائع أن هذه المبادرة تتم تحت إشراف  Stephen Friend.

ووفقا لموقع Fast Company تعمل شركة سامسونج الكورية أيضا على الأجهزة الطبية المحمولة لمراقبة مرض باركنسون, وليست الشركة الأمريكية فقط هي من تعمل على ذلك.

iWatch ستكون قادرة على التنبؤ بالأزمات القلبية

iWatch ستكون قادرة على التنبؤ بالأزمات القلبية

كشفت تقارير أن شركة أبل الأمريكية تسعى لتزويد ساعتها الذكية iWatch بتقنية تسمح بالتنبؤ باحتمال إصابة المستخدم بأزمة قلبية، بحسب موقع digitaltrends.

كيف تعمل التقنية الجديدة للـ iWatch  ؟

واستعانت أبل بمهندس الصوت توملينسون هولمان – الذي يعمل لديها منذ عام 2011-  في قيادة الفريق المسئول عن تطوير التقنية الجديدة في ساعتها الذكية iWatch والتي تعتمد على الاستماع إلى صوت تدفق الدم في الشرايين والأوردة، ومن ثم تحذير المستخدم من احتمال إصابته بنوبة قلبية.

وكانت تقارير سابقة قد أشارت إلى أن أبل تسعى لدعم أجهزتها الذكية بتطبيقات صحية، حيث إنها تعتزم تزويد نظام التشغيل التابع لها iOS 8 بتطبيق يحمل الاسم الكودي هيلث بوك، قادر على مراقبة الحالة الصحية للمستخدم، ورصد حالته البدنية عن طريق متابعة السعرات الحرارية التي حرقت في جسمه، وعدد الأميال التي مشاها، فضلا عن إدارة وتتبع فقدان الوزن، ومراقبة كلا من ضغط الدم  ومعدل ضربات القلب ومستوى السكر في الدم.