ورد تقرير جديد من صحيفة نيويورك تايمز يشير إلى أن الرئيس دونالد ترامب يستخدم موقع تويتر في البيت الأبيض، وهذا الأمر يحمل الكثير من التهديدات والمخاوف.

يتم فرض تدابير أمنية شديدة عادة على رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية لسلامتهم، والتي من بينها الهواتف الذكية، حيث أنهم يمنعون منها أو تعدل لتكون بلا فائدة بدون القدرة على إجراء المكالمات، ولكن هذه المرة لم يتم تطبيق الأمر على الرئيس الجديد.

وقد صرحت الصحيفة أن دونالد ترامب ينشر حتى الآن على موقع تويتر بهاتفه الذكي القديم وغير الآمن منذ احتلاله المنصب بشكل رسمي وانتقاله إلى البيت الأبيض خلال الأسبوع الماضي، ويتسبب هذا الأمر في وجود الكثير من المخاوف، حيث أنه بسبب ذلك قد يواجه هو أو الولايات المتحدة الأمريكية تهديدات أمنية.

وطبقا للصحيفة فهو يستخدم هاتفه القديم للنشر على تويتر أولا وليس لعمل المكالمات، ومن غير المعروف إذا كان قد تم أخذ التدابير الأمنية اللازمة على جهازه أم لا، وأوضحت الصحيفة مجموعة من المخاوف لدى خبراء أمن المعلومات، والتي من بينها أنه من غير المعروف إذا كان الجهاز ووظائف مثل التراسل تم تشفيرها لإحباط القرصنة أم لا، أو الاتصال خلال الاجتماعات بالشبكات العامة.

وايضا هناك مخاوف من احتمالية اختراق القراصنة للجهاز للقيام بتشغيل الميكروفون والكاميرا، هذا بجانب إمكانية تعرضه لأجهزة ستينجراي، وهو عبارة عن نوع من أداة مراقبة تستعمل غالبا من خلال المكلفين بإنفاذ القانون، وتستطيع تتبع مكان الجهاز.

ومن الجدير بالذكر أن أوباما كان ممنوعا من حمل أية هواتف ذكية، ولا يقوم بإرسال أي رسائل من خلال الهاتف، وقليلا ما كان يكتب تغريدات على تويتر بنفسه، وقد أعطى هاتفا خاصا خضع للكثير من التدابير الأمنية.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *