يرى الكثير من الناس أن ألعاب الفيديو وأيضا التطبيقات الحديثة على الأجهزة اللوحية و ألعاب الهواتف الذكية مهدرة للوقت، كما أنها تستهلك طاقة المستخدمين بلا فائدة، إلا أنه وجد العكس تماما فهناك عدد من الفوائد لهذه الألعاب والتطبيقات يمكن معرفتها فيما يلي:

1ـ تحصيل اللغة:

العديد من ألعاب الفيديو والتطبيقات لازالت تستخدم اللغة الإنجليزية بنسبة 90% تقريبا، وذلك يساعد المستخدم على تعلم بعض الكلمات بلغة جديدة من خلال تشغيل الألعاب بشكل مستمر، وقد أكد بعض المستخدمين إتَقانهم للغة الإنجليزية بفضل ألعاب الفيديو جيم.

2ـ تحسين عملية التواصل:

بالرغم من أن التواصل بين الأفراد مكانه المعروف مواقع التواصل الإجتماعي، إلا أن وجود ألعاب الفيديو وألعاب الهاتف يعتبر أيضا سبيل للتواصل والمشاركة بين الأصدقاء عبر الشبكات كما يمكن اللعب والتواصل مع لاعبين من جميع أنحاء العالم.    

3ـ الناحية المادية:

بعض ألعاب الفيديو جيم تقدم جوائز مادية، يمكن بيع الحسابات التي يصل المستخدم فيه لمستويات عالية في اللعب.

4ـ اكتساب معلومات جديدة:

غالبا ما يدخل المستخدم عالم جديد أثناء اللعب فمثلا ما يدخل المستخدم عالم المافيا ومن الممكن أن يقوم بجولة بالصين أو في أسيا أثناء اللعب ومن الممكن الرجوع إلى العصور القديمة أو الإبحار بالمستقبل، وهذا يضيف إليه معلومات.

5ـ التقليل من الوحدة:

تشير بعض الدراسات إلى تأثير ألعاب الفيديو جيم وتطبيقات وألعاب الهواتف الذكية تخفض من نسبة الوحدة.

6ـ تنمية المهارات العقلية:

هناك بعض الألعاب الحسابية التي تنمي الذكاء وتزيد من القدرات العقلية، وبعض الألعاب تحتاج إلى بناء الخطط وحل المشكلات التي بحاجة إلى التفكير وتساعد على شد الانتباه وتدرب المستخدم على سرعة البديهة.

7ـ إدارة الوقت:

بعض ألعاب الفيديو تجبر المستخدم على تنظيم الوقت من أجل الفوز في اللعبة، مثل ألعاب المهمات التي تحتاج أن يدخل المستخدم للعبة كل ثمان ساعات لجني المحصول أو تطوير الشخصية وتزيد الأدوات، وبالتالي يتعلم المستخدم تنظيم الوقت.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *