الجيش الأمريكي يطور تقنية تربط بين عقل الجندي والآلات!

تعمل وكالة مشاريع البحوث الدفاعية الأمريكية على تطوير واجهة عصبية كجزء من مشروع “N3” الجديد، حيث تسمح للقوات الأمريكية إرسال وإستقبال المعلومات باستخدام الموجات العقلية مابين أدمغتهم والآلات.

حيث تهدف وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاجون” إلى سد الفجوة مابين البشر والآلات، وأيضا تمكين الجنود من التحكم فيها بأدمغتهم.. ييدو الأمر وكأنه فيلم للخيال العلمي، إلا أن الوكالة تتطلع لإتمام ذلك بطريقتين:

  • جهاز يوضع على الجلد خارج الجسم
  • نظام داخلي غير جراحي يمكن إبتلاعه أو حقنه أو إدخاله عبر الأنف

وبحسب صحيفة ” ديلي ميل” البريطانية، فإن الجنود سيتمكنون في يوم من الأيام من التحكم في الطائرات بدون طيار، وأيضا أنظمة الدفاع السيبراني، وعلق الدكتور”أموندي” المسؤول عن المشروع بأن تقنية الأعصاب غير الجراحية كانت هدف بعيد المنال، ولكن بفضل التطورات الحديثة في الهندسة الطبية الحيوية وعلم الأعصاب والبيولوجيا التركيبية والتكنولوجيا المجهرية أصبح قابلا للتحقيق.

يذكر بأن المشروع سيستمر لمدة أربع سنوات تشمل عدة مراحل وذلك لتحديد الكفاءة والسلامة وقدرات النظام.

تعليقات
تحميل...