ابتكار تقنية “اصطياد الضباب” لإنقاذ البشرية من العطش

هل فكرت يوماً في أهمية الضباب، أو سبب وجوده ، أو حتى أي فائدة له؟ عند طرح السؤال لأول مرة يبدو أنه يحمل إجابة واحدة بالنفي ، فالضباب يسبب الكثير من المشاكل والحوادث على الطريق السريعة يومياً ولا ينال البشر منه سوى حجب الرؤية والضرر المستمر.

ولكن هذه النظرة للضباب ستختلف بعد اليوم، فقد طور علماء في تشيلي “مصائد للضباب” يمكن من خلالها تكثيفه للحصول على المياه، خصوصا مع ازدياد الجفاف في هذا البلد بسبب التغيرات المناخية، التي يعيشها كوكب الأرض هذه الأيام.

نعم هذه المعلومة حقيقية، حيث وتستند الفكرة إلى نصب شباك ضخمة فوق الجبال والمرتفعات تكون المسامات بينها ضيقة، بحيث تسمح بأكبر تكثيف ممكن للمياه، والتي بدورها تتجمع في أنابيب أسفل الشباك قبل أن يتم جمعها في خزانات.

تبدو هذه الفكرة بسيطة وغير هامة للوهلة الأولي، إلا أنه تم تطويرها بواسطة علماء في معهد ماساشوستس للتكنولوجيا وتوصيلها بدوائر إلكترونية جعلتها تعمل بكفاءة عالية جدا وتنتج مياها من الضباب بسرعة أكبر.

وتم تجربة تقنية اصطياد الضباب في المناطق الجبلية في المغرب، وبدأ اصطياد الضباب في المناطق الجبلية في المغرب عام 2015، بعد 9 سنوات من الاختبارات لمدى كفاءة هذه التقنية في سد احتياجات السكان والمزارعين من المياه.

بالتأكيد هذه التقنية تستحق التعميم والمزيد من الرعاية، نظراً لأنها تقدم حل للمشكلة الأكبر عالمياً والتي يعاني منها حتى الآن أكثر من ثلثي سكان العام.

تعليقات
تحميل...