أساتذة الجامعات يتجسدون افتراضياً أمام الطلاب بتقنية “هولوغرام”

قررت جامعة إمبريال كوليدج لندن البريطانية الاستعانة بتقنية الصور التجسيدية ثلاثية الأبعاد (هولوغرام) للأساتذة لإلقاء المحاضرات على الطلاب دون الحاجة إلى حضورهم بأنفسهم إلى قاعات المحاضرات وظهور طيفهم أمام الطلاب.

وستعرض الجامعة هذه التقنية في احتفالية خاصة يوم الخميس، قبل تعميمها بشكل أوسع، ويُعتقد أن إمبريال كوليدج أول مؤسسة أكاديمية في العالم تستخدم تقنية هولوغرام بشكل منتظم.

وقال مدير معمل إيد تك لاب بالجامعة “ديفيد ليفيفر” لبي بي سي :”البديل حاليا استخدام برنامج فيديو-كونفرانس، لكننا نعتقد أن الهولوغرام توفر شعورا أكبر بالتواجد في المكان.”.

وسيشهد يوم الخميس المقبل، استخدام التقنية في مؤتمر (المرأة في التكنولوجيا)، والذي سيقام بالجامعة، وسيظهر على المسرح ضيفين سيتم نقلهم مباشرة من الولايات المتحدة ليظهرا جالسين على المنصة بجوار ضيفين آخرين في بريطانيا.

والجدير بالذكر أن التقنية الجديدة أكثر بساطة، وتحتاج إلى شاشة زجاجية ووضع خلفية وراءها تستخدم برنامج سوفت وير معين حتى يمنح العمق المطلوب للطيف المجسم للشخص”.

ويؤكد ليفيفر أن تكلفتها أقل كثيرا من التقنيات الأخرى المشابهة لذلك يمكن للجامعات تحمل نفقاتها.

وحتى يتمكن المحاضر من إرسال صورته المجسمة إلى الحضور يحتاج إلى استديو التقاط وتسجيل (كابتشر ستوديو) ويجلس أمام خلفية سوداء ويكون هناك مصدر للضوء من الجانبين.

وتعتزم جامعة إمبريال كوليدج الاستعانة باستديوهات خارجية في لوس أنجليس وتورنتو، وكذلك استخدام معدات متنقلة لتتمكن من استضافة أشخاص في دول بعيدة لإلقاء محاضرات على الطلاب.

تعليقات
تحميل...