فشل جالكسي S10 سيعني انهيار مستقبل سامسونج

بعد أن كشفت شركة سامسونج قبل بضعة أسابيع عن النموذج الأولي لهاتفها القابل للطي، وإعلانها أنه سيصل إلى الأسواق العالمية في النصف الأول من العام القادم، كشفت التسريبات أيضًا عن بعض مواصفات وموديلات هاتف جالكسي S10 والذي سيتصادف مجيئه مع الذكرى السنوية العاشرة من إطلاقها لسلسلة هواتف جالكسي S الأشهر، حيث أشارت التسريبات إلى أنه سيأتي بمزايا فريدة أبرزها شاشة كاملة بثقب مخصص للكاميرا الأمامية.

ويرجع المحللون دوافع شركة سامسونج إلى ابتكار تكنولوجيات جديدة واستخدامها في هواتفها القادمة هي تضخم المشاكل الداخلية بقسم الأجهزة المحمولة في الشركة الكورية الجنوبية، على الأقل حسبما ذكرت وسائل الإعلام المحلية في كوريا الجنوبية.

وبسبب المبيعات الضعيفة في الفترة الماضية، بدأ الرئيس التنفيذي لقسم الأجهزة المحمولة في شركة سامسونج، السيد DJ Koh، بمتابعة كل شئ عن كثب لكي يحيي القسم مرة أخرى، وإلا فإن الشركة ستدخل في دوامة هبوط غير مسبوقة قد تؤدي إلى فقدانه لوظيفته.

ووفقًا لصحيفة كوريا هيرالد، فإن مصدر مطلع قال أن السيد DJ Koh تعرض للإنتقادات بسبب ضعف القدرة التنافسية لهواتف سامسونج من قبل نائب الرئيس للشركة، السيد Lee Jae-yong بعدما قام هذا الأخير بزيارة شخصية لمتجر للهواتف الذكية في أوروبا.

وكشف المصدر عن وجود إنتقادات داخلية وخارجية إتجاه المنتجات، بالإضافة إلى أنه عندما أعلنت الشركة عن نتائجها المالية للربع الثالث من هذا العام، إتضح أن قسم الأجهزة المحمولة في الشركة إستقطب 2 مليار دولار أمريكي فقط من الأرباح، وهذا ما يمثل إنخفاضًا بنسبة 30 في المئة مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي، وحتى مع إطلاق الهاتف Galaxy Note 9 في شهر أغسطس الماضي.

وكشف موظف آخر أن ” نظام صنع القرار الصارم هو أخطر مشكلة في قسم الأجهزة المحمولة، مما يمنع الشركة من العثور على أفكار وحلول مبتكرة “.

ويتضح ذلك على أرض الواقع فمثلًا:

كانت سامسونج هي الشركة الرائدة في الهند، ولكن تفوقت عليها شركة Xiaomi في الأرباع الماضية.

في الصين أيضًا، فقدت شركة سامسونج الكثير من حصتها السوقية بحيث أصبحت حصتها السوقية الآن تبلغ أقل من 1% متخلفة بفارق كبير عن الشركات المصنعة المحلية مثل Huawei و Xiaomi و Oppo و Vivo.

وفي الختام، نتمنى أن تستعيد الشركة عافيتها مرة أخرى، وإلا سيصبح مصيرها مثل نوكيا أو HTC.

تعليقات
تحميل...