كيف تعمل تطبيقات مراقبة نبضات القلب؟ وهل يمكن الاعتماد عليها؟

أصبحت تطبيقات مراقبة نبضات القلب أكثر شيوعًا. حيث يستخدمها الناس لتتبع تمارينهم، ومعرفة كيف تتحسن لياقتهم بمرور الوقت، وحتى لمجرد المتعة.

يمكن أن تكون مفيدة أيضًا لمراقبة صحتك إذا كنت تعاني من حالة طبية تتضمن عدم انتظام ضربات القلب، مثل الرجفان الأذيني أو عدم انتظام ضربات القلب.

إن كل هذه التطبيقات هي الشائعة في هذا الوقت. ولكن كيف تعمل؟ هل يمكنك الاعتماد عليهم في الحصول على قراءة دقيقة لمعدل نبضات قلبك؟ والأهم من ذلك، هل يمكنك الوثوق بهم فيما يتعلق ببياناتك؟

ما هي تطبيقات مراقبة معدل نبضات القلب؟

بكل بساطة، هي تطبيقات تقوم بقياس معدل نبضات القلب. غالبًا ما تُستخدم لمتابعة صحة الرياضيين وعشاق اللياقة البدنية، ولكنها يمكن أن تكون مفيدة أيضًا للأشخاص الذين يرغبون في الحفاظ على لياقتهم البدنية.

تراقب تلك التطبيقات معدل النبض لديك، ويبلغونك عندما يكون مرتفعًا جدًا أو منخفضًا. كما تخبرك هذه التطبيقات أيضًا بعدد السعرات الحرارية التي حرقتها على مدار اليوم، بالإضافة إلى معلومات مفيدة أخرى.

إن تطبيقات مراقبة نبضات القلب موجودة منذ فترة، ولكن دائمًا ما كانت طريقة عملها أمر مبهم. دعنا نستكشف العلم وراء هذه الأجهزة الأنيقة!

كيف تقيس تطبيقات تتبع معدل ضربات القلب معدل ضربات القلب؟

تستخدم تطبيقات مراقبة نبضات القلب كاميرا الهاتف ومستشعر الضوء لاكتشاف كمية الدم التي تضخ عبر بشرتك. يتم ذلك عن طريق اكتشاف التغيير في اللون والعتامة حيث يتم ضخ الدم عبر بشرتك.

كيف تعمل هذه العملية في كل مرة يتغير فيها نبضك وتدفق الدم إلى أصابعك ووجهك؟ بما أن الدم يمتص الضوء، يمكن لتلك التطبيقات تتبع معدل نبضات القلب التقاط هذا التغيير باستخدام فلاش الكاميرا لإضاءة بشرتك وإنشاء انعكاس.

تسمى هذه التقنية بالتصوير الضوئي، وهي تستخدم على نطاق واسع في مراقبة نبضات القلب. ولكن ما مدى دقة تطبيقات تتبع اللياقة البدنية هذه؟ هل يمكن الاعتماد عليها؟

ما مدى دقة تطبيقات تتبع معدل ضربات القلب؟

تعطي معظم التطبيقات نتائج شبه دقيقة عند قياس معدل نبضات القلب أثناء الراحة، وغالبًا لا يتم اتحساب نبضة، أو اثنتين على الأكثر في الدقيقة.

ومع ذلك، فهي غير دقيقة إلى حد ما عند قياس معدل ضربات القلب أثناء التمرين، وتفقد ما يصل إلى 20 نبضة في الدقيقة.

اختبرت أظهرت دراسة نُشرت في المكتبة الوطنية للطب دقة أربع تطبيقات مختلفة لرصد نبضات القلب، وأظهرت اختلافات جوهرية في الدقة بين أربع تطبيقات مختلفة لتتبع نبضات القلب.

كانت هناك اختلافات بزيادة 20 نبضة في الدقيقة بين معدل ضربات القلب الذي تم قياسه بواسطة التطبيقات، ومعدل ضربات القلب المقاسة بواسطة جهاز تخطيط القلب في أكثر من 20٪ من القياسات.

إذًا، هل يمكنك الوثوق في نتائج تطبيقات تتبع معدل ضربات القلب؟

حسنًا، هذا يعتمد على بعض العوامل. عند استخدام تطبيق لمراقبة نبضات القلب، فإن النصيحة العامة دائمًا هي أن تأخذ نتائجه بحذر.

لا بأس بذلك طالما أنك لا تبحث عن نتائج دقيقة أو تتحقق من معدل ضربات قلبك خوفًا من مشكلة محتملة. حيث تمنحك تلك التطبيقات نتائج معقولة، ولكنّها لا تحل محل فحص الرعاية الصحية باستخدام معدات احترافية.

بالإضافة إلى مسألة الدقة وما إذا كان يمكنك الوثوق بنتائجها، هناك أسئلة أخرى حول ما إذا كان من المنطقي الوثوق بنتائجها والآثار المتعلقة بالخصوصية للقيام بذلك.

مخاوف الخصوصية لتطبيقات تتبع معدل ضربات القلب

عندما يتعلق الأمر بصحتك ومعلوماتك الشخصية، فإن الخصوصية مهمة. لسوء الحظ، تجني العديد من تلك التطبيقات المال عن طريق بيع بياناتك. لذلك، يجب أن تؤخذ سياسات الخصوصية الخاصة بهم في الاعتبار قبل تنزيل أي من تلك التطبيقات.

ضع في اعتبارك أنه إذا كنت تستخدم أحد التطبيقات الشائعة، فمن المرجح أن بياناتك قد تم بيعها بالفعل. كما يجب أن تكون على دراية أيضًا بالشركات التي تجمع إحصاءات الصحة واللياقة من تطبيقات مثل أجهزة تتبع اللياقة البدنية ومستشعرات الهواتف الذكية، ثم تبيع هذه المعلومات لشركات التأمين الذين سيستخدمون البيانات لأغراض تجارية.

5 أشياء يجب البحث عنها عند اختيار تطبيق تتبع معدل ضربات القلب

لا تسير تطبيقات مراقبة نبضات القلب بنفس الوتيرة. في حال تنزيلك لتطبيق جديد أو استبدال واحد، هناك بعض الأشياء التي يجب وضعها في الاعتبار.

1.  ما هي الميزات التي يقدمها؟

تقدم بعض التطبيقات خصائص أكثر من غيرها، ولا بأس بذلك. على سبيل المثال، إذا كنت تريد طريقة رائعة لتتبع معدل ضربات القلب أثناء الراحة طوال اليوم ولكنك لا تهتم بالميزات الأخرى، فقد يكون تطبيق مراقبة نبضات العادي كافيًا لك.

2. هل يجمع التطبيق معلومات شخصية؟

تطلب بعض التطبيقات وصولاً غير ضروري إلى ميزات الهاتف. لذلك، عليك بمراجعة الأذونات قبل التنزيل.

3. هل يقدم فترة مجانية أم أنه نسخة تجريبية؟

لا تريد أن تلتزم بتطبيق لا تستخدمه؟ لا بأس. تقدم العديد من التطبيقات فترة مجانية أو نسخة تجريبية حتى تتمكن من اختبار الميزات قبل الشراء.

4. كيف يتم مراجعتها من قبل المستخدمين؟

ماذا يقول المستخدمون الآخرون عنها، وهل هناك أخطاء منتشرة أو مشاكل متكررة؟ هذا ليس مهمًا إذا كنت تستخدم التطبيق ما بين الحين والآخر. ولكن إذا كنت تخطط لاستخدام التطبيق بصفة منتظمة، فتأكد من الاختيار بحكمة بناءً على التعليقات من الأشخاص الآخرين الذين قاموا بالفعل بتنزيل التطبيق واستخدامه.

5. كيف تبدو سياسة الخصوصية الخاصة به؟

تبيع بعض التطبيقات معلومات المستخدم، والبعض الآخر لا يبيعها. ومع ذلك، سيمنحك معظمهم خيار مشاركة معلوماتك إذا اخترت ذلك وحددت أي المعلومات التي يخزنونها بالفعل لأنفسهم في سياسة الخصوصية الخاصة بهم.

هل يستحق تطبيق تتبع معدل ضربات القلب كل هذا العناء؟

تطبيقات تتبع معدل ضربات القلب موجودة منذ فترة كبيرة، لكنها ليست دقيقة تمامًا بأي حال من الأحوال.

نظرًا لثبوت عدم دقتها في بعض المواقف، فلا يمكنك ببساطة الوثوق بها بنسبة 100٪. ومع ذلك، إذا كنت تستخدم هاتفك فقط لحساب عدد الخطوات أو التأكد من معدل نبض القلب بين الحين والآخر، فستوفر هذه التطبيقات رقمًا مناسبًا.

إذا كنت تريد تطبيق أكثر دقة، أو إذا كنت تبحث عن سجل يومي مكثف لبياناتك الصحية، فالتزم بالمعدات الاحترافية، على الأقل حتى يكون هناك المزيد من النتائج حول مدى منافسة مستشعرات الهاتف مع الأجهزة الأخرى.

المصدر: MakeUseOf

أحمد سليمان

الساعي نحو الكمال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى