تسريب نتائج اختبارات هاتف بيكسل 6.. هكذا يبدو أمام المنافسين

ظهرت نتائج اختبار جوجل بيكسل 6 على منصة Geekbench قبل حدث بيكسل الأسبوع المقبل. وتشير الأرقام إلى أن شريحة Tensor الجديدة لن ترقى إلى مستوى أفضل الشركات الرائدة من أبل وسامسونج.

ومع ذلك، على الرغم من فجوة الأداء الواضحة التي من المحتمل رؤيتها بين بيكسل 6 والهواتف التي تعمل إما بواسطة A15 Bionic أو Snapdragon 888، لا يُعتقد أن جوجل قلقة بشأن هذه الأرقم. بدلاً من ذلك، تشير إلى أن جوجل توجه شرائح Tensor نحو أغراض أخرى غير الأداء الخالص.

نتائج اختبار جوجل بيكسل 6 مقابل آيفون 13 وجلاكسي S21

قبل أن نشرح ذلك، دعونا نتعمق في الأرقام التي رصدتها MySmartPrice على موقع Geekbench الإلكتروني. حيث إن نتائج اختبار Geekbench هي من هاتف بشاشة 6.4 بوصة ومجموعة شرائح Tensor، التي تتطابق مع وصف بيكسل 6 المخطط تقديمه من جوجل في حدث 19 أكتوبر.

وفقًا لموقع Geekbench، سجل هاتف جوجل المعني نتيجة 1027 في اختبار النواة الواحدة Single-Core، ونتيجة النواة 2706 في اختبار الأنوية المتعددة Multi-Core على Geekbench، والتي تقيس الأداء العام. هذا بالتأكيد أفضل من هاتف بيكسل 5، والذي يأتي بمعالج Snapdragon 765G، وهي نوع الشرائح التي تراها عادة في الهواتف المتوسطة وليس الفئة العليا. حيث سجل بيكسل 5 على النواة الواحدة والمتعددة 596 و1617.

على الرغم من أن هذا يمثل بالتأكيد تحسينًا مشجعًا لجهاز بيكسل الجديد، إلا أنه لا يزال لا يقارن بنتائج Geekbench التي تنتجها بعض الهواتف الرائدة. حيث يُنتج جلاكسي S21 من سامسونج، الذي يعمل بشريحة Snapdragon 888، 1084 درجة على النواة الواحدة و3302 على الأنوية المتعددة.

كانت النتائج أكثر وضوحًا مع معالج A15 Bionic في أجهزة آيفون الجديدة من أبل. حيث سجل آيفون 13 1684 درجة على النواة الواحدة و4129 على الأنوية المتعددة، وهي من بين أفضل النتائج التي رأيناها في اختباراتنا.

بما تُخبرنا هذه الأرقام عن شريحة Tensor الجديدة؟

هناك أسباب لعدم أخذ نتائج بيكسل 6 كشيء مسلم به. أولاً، قد يكون إصدارًا سابقًا من الهاتف لم يتم تحسينه بعد من أجل الأداء. يمكن أن يكون أداء بيكسل 6 الذي يتم إرساله في النهاية مختلفًا تمامًا عن المقرر إصداره. ومع ذلك، فإن الأرقام الواردة في هذا التقرير تشبه نتائج Geekbench التي تم تسريبها سابقًا لجهاز بيكسل 6 برو، والذي من المقرر أن يحتوي على نفس شريحة Tensor.

يجب أيضًا أن تكون حذرًا من الخلط بين المعايير التركيبية والأداء الفعلي. تساعد الأرقام مثل تلك التي تم إنتاجها من اختبار Geekbench في مقارنة الهواتف المختلفة، خاصة تلك التي تعمل بشرائح مختلفة. لكن الأداء اليومي الذي تلاحظه عند استخدام الهاتف في الواقع قد يصبح مختلف تمامًا.

(صورة)

هناك أيضًا مشكلة متعلق بغرض جوجل الفعلي من شريحة Tensor. في حين أن الأداء الأمثل هو هدف بالتأكيد، وتشير الأرقام إلى أن بيكسل 6 سيكون قريبًا بدرجة كافية من أفضل هواتف أندرويد لمعظم الأشخاص، إلا أنك قد تفكر بشأن أن جوجل انتقلت إلى استخدام شرائح Tensor الخاصة بها لسبب مختلف.

ركز كل الحديث Tensor حتى الآن على وحدة معالجة الموتر Tensor Processing Unit (TPU)، وليس وحدة المعالجة المركزية CPU أو وحدة معالجة الرسوميات GPU. سيكون الـ TPU مسؤولاً عن إدارة المهام التي تتضمن الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي؛ نظرًا لأن TPU جزء أساسي من خط إنتاج Tensor، فسيتم إجراء الكثير من المهام عبر هذا الجزء من مجموعة الشرائح.

يجب أن يؤدي ذلك إلى منح مساحة لوحدة المعالجة المركزية للتركيز على تعزيز الأداء وعمر البطارية. قد يعني ذلك أيضًا أن بيكسل 6 وبيكسل 6 برو سيكونان مجهزين تجهيزًا جيدًا للتعامل مع مهام مثل المعالجة الذكية للصور والأوامر التي تعمل بالصوت.

توقعات جوجل بكسل 6

عندما تبدأ جوجل حدثها في 19 أكتوبر لإطلاق هاتف بيكسل، لن يكفي القول إن الهاتف مدعوم بمعالج مصمم من جوجل. سيتعين على جوجل توضيح ما يعنيه ذلك، ليس فقط من حيث الأداء وبنية المعالج، ولكن من أجل الفوائد الملموسة لمالكي بيكسل 6.

كما هو الحال، بيكسل 6 و6 برو يتشكلان ليكونا ترقيات مهمة لهواتف جوجل الرائدة. بالإضافة إلى مجموعة شرائح Tensor، فمن المتوقع رؤية نقلة للكاميرات على كلا الجهازين، على الأقل في حالة بيكسل 6 برو، حيث تتمثل في إضافة عدسة الماكرو مع عدسة المدى الواسع والفائق الاتساع Ultrawide. بالإضافة إلى ذلك، من المتوقع أن تتميز الهواتف الجديدة ببطاريات أكبر وشحن أسرع من أجهزة بيكسل السابقة.

سيتم الكشف بالضبط ما خططت له جوجل بالضبط في حدث الخريف يوم الثلاثاء القادم، والذي سيبدأ في الساعة 1 ظهرًا (التوقيت الشرقي ET) 10 صباحًا (توقيت المحيط الهادئ PT).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى