تصميمات أولية لهاتف فابلت قابل للف: شاشة كبيرة وحجم خفيف

قامت شركة Compal Electronics بعمل تصميم أولي لهاتف كبير قابل للف من النوع فابلت (يجمع بين خصائص الهاتف والتابلت) يسهل وضعه في الجيب مع اسقاط عامل الحجم الكبير.

بعد الهواتف القابلة للطي، سيكون التحديث الثوري التالي لعامل الشكل المعاصر للهواتف الذكية والأجهزة اللوحية هو التصميم القابل للف Rollable. يعد الفابلت القابل للف المصمم من قِبل Compal Electronics نموذجًا مثاليًا على كيف ستكون الهواتف الذكية امتدادًا لشخصيتنا. اقتبست الشركة ذلك التصميم الأولي من نماذج مختلفة لنفس المفهوم من شركات مختلفة. أمثال إل جي، سامسونج، TCL، واوبو الذين يتطلعون إلى ما هو أبعد لجعل الأجهزة القابلة للف هي الشيء السائد.

استوحت Compal الإلهام من لفائف البردي القديمة، مما يعزز التجربة في متناول اليد مع إمكانية القراءة. يقوم الجهاز بذلك من خلال تعزيز الفوائد المتأصلة للشاشة المرنة. يأتي الهاتف القابل للف مزودًا بشاشة قابلة للانحناء مقاس 10 إنش تتدحرج بضغطة زر وتتراجع مرة أخرى إلى البكرة عند عدم الحاجة إليها. مقدار مساحة الشاشة التي تحتاجها (حتى 10 إنشات) يخضع لتقدير المستخدم تمامًا. إنها طريقة مثالية لتحمل العالم الرقمي في جيبك أو حقيبتك بأناقة. تتصور الشركة هذا المفهوم لتقليل حجم العلبة بشكل جذري، بسبب الشكل والتصميم المضغوط.

اقرأ أيضًا:

مقارنة بين الهواتف القابلة للطي والقابلة للف: أيهما أفضل؟

براءة اختراع من أبل تكشف عن خطة لطرح آيفون قابل للف

يحتوي الهاتف على شاشة عرض ثانوية في الخارج لعرض الإشعارات المهمة، عرض واجهة مشغلات الوسائط، أو تنبيه المستخدم بالمكالمات الواردة. يستهدف الجهاز القابل للف الفئات العليا لأنه يأتي في غطاء فخم وملمس جلدي. تم وضع الكاميرا الأمامية على الحافة العلوية لهذا الغطاء بحيث يمكن للمستخدم التقاط صور سيلفي. كما تم وضع الكاميرات الخلفية في الطرف الأخر من الغلاف، بالرغم من عدم ذكر الشركة عن مواصفات الكاميرات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى