ما الفرق بين منفذ HDMI 2.1 و 2.0؟

منفذ HDMI الشهير والشائع، نراه دائما على الجزء الخلفي من أجهزة التلفزيون وأجهزة الترفيه المنزلي الأخرى منذ إطلاق نسخته الأولى HDMI 1.0 في عام 2002. وصولا إلى يومنا هذا مع منفذ HDMI 2.1.

على عكس معظم فئات الأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية، لا تشهد أجهزة التلفزيون وأجهزة الترفيه المنزلي ترقيات كبيرة كل عام أو حتى كل عامين. ولأزيدكم من الشعر بيتا، عندما تحدث الترقيات أخيرًا، فإن الميزات الجديدة تستغرق عدة أشهر، أو في كثير من الحالات، سنوات. ليتم تبنيها على نطاق واسع في الصناعة ومن قبل المستخدمين. أحد هذه التحديثات هو منفذ HDMI 2.1، والذي، على الرغم من وجوده منذ عام 2017، لم يحل محل سابقه بالكامل من حيث الملاءمة أو القبول العام.

قد يتغير ذلك قريبا. لحسن الحظ، فإن HDMI 2.1 متوافق مع الإصدارات السابقة مع كبلات وأجهزة HDMI 2.0. ومع ذلك، إذا كنت على مشارف شراء جهاز جديد ويتوفر أمامك الخيارين من HDMI، فمن الجدير تقييم الفوائد التي يوفرها HDMI 2.1 عن HDMI 2.0.

الفرق بين منفذ HDMI 2.1 و 2.0

الفرق بين منفذ HDMI 2.1 و 2.0
الفرق بين منفذ HDMI 2.1 و 2.0

أحدث المنافذ HDMI 2.1 يتفوق على HDMI 2.0. هذه الجملة تجعل أول فرق كبير يتبادر إلى الذهن هو دعم دقة فيديو أعلى. حيث يمكن أن يدعم HDMI 2.1 نقل الفيديو حتى 4K بمعدل نقل فيديو يصل إلى 120 إطارًا في الثانية (fps)، أو 8K بمعدل 60 إطارًا في الثانية – على عكس HDMI 2.0 الذي يمكن استخدامه فقط لـ 4K بمعدل 60 إطارًا في الثانية أو 8K بمعدل 30 إطارًا في الثانية. من خلال مضاعفة معدل الإطارات المدعوم، يفتح HDMI 2.1 الدعم لمزيد من محتوى الفيديو الديناميكي، وخاصة الألعاب.

وحدتا ألعاب شهيرتان وهم بلايستيشن 5 – PlayStation 5 وإكس بوكس سيريس إكس – Xbox Series X، يدعمان HDMI 2.1 بمعدلات إطارات تصل إلى 120 إطارًا في الثانية في الألعاب. إلى جانب معدل الإطارات الأعلى، يقول موقع HDMI.org أن منفذ HDMI 2.1 يضمن أيضًا تحسين المحتوى بصريبا تزامنا مع تحسينه من ناحية تحديث الإطارات الأسرع، للحصول على أفضل تجربة بصرية. أصبح هذا ممكنًا بفضل الدعم الإضافي لمعدل التحديث المتغير (VRR)، والذي يغير معدل تحديث الشاشة ديناميكيًا ويزامنه مع معدل الإطارات للمحتوى لضمان الانتقال السلس من إطار إلى آخر والقضاء على أي تمزق بصري أو ارتعاش بين الإطارات.

منفذ HDMI 2.1 يضمن نقل بيانات أسرع وصوت أفضل

بلايستيشن 5 أو إكس بوكس سيريس إكس
بلايستيشن 5 أو إكس بوكس سيريس إكس

من الناحية النظرية، فإن HDMI 2.1 قادرة أيضًا على زيادة دقة الفيديو إلى 10K بمعدل 120 إطارًا في الثانية، كما أشارت CNET. ولكن لا يكاد يوجد أي جهاز في الوقت الحالي يمكن اختباره للتحقق من هذه الادعاءات.

يتطلب دعم الدقة العالية في HDMI 2.1 ومضاعفة الحد الأقصى لعدد الإطارات التي يدعمها المنفذ السابق نقلًا أسرع للبيانات عبر الكابلات. يلبي HDMI 2.1 هذا المطلب عن طريق زيادة الحد الأقصى لعرض النطاق الترددي المدعوم من 18 جيجابت في الثانية (Gbps) إلى 48 جيجابت في الثانية. دوّن في HDMI.org أن نقل البيانات الأسرع يعني أيضًا أن HDMI 2.1 يدعم Dynamic HDR، مما يسمح بتعديل بيانات HDR مع كل إطار، بدلاً من إعداد HDR ثابت لمحتوى الفيديو بأكمله.

يدعم HDMI 2.1 أيضًا HDMI Cable Power الذي يمكن أن يسمح لكابلات HDMI النشطة بتشغيل الأجهزة المتصلة بها مباشرة من مصدر الإخراج أو التلفاز بمعنى أصح. تُستخدم كبلات HDMI النشطة لنقل البيانات عبر مسافات أطول لضمان عدم تعرض الإشارة لفقدان السعة. لذلك، تتطلب كبلات HDMI النشطة مصدر طاقة إضافيًا عند استخدامها مع منفذ HDMI 2.0.

اقرأ أيضا على تكنولوجيا نيوز:

ما الذي تحتاجه للترقية إلى منفذ HDMI 2.1

كما ذكرنا أعلاه، يتوافق منفذ HDMI 2.1 مع الإصدارات السابقة مع HDMI 2.0، وهذا يعني أنه يمكنك الاستمرار في استخدام الأجهزة الطرفية القديمة مع جهاز تلفزيون جديد – أو العكس. شكل وحجم موصل HDMI 2.1، وكذلك المنفذ، هو نفسه الخاص بـ HDMI 2.0، لذلك لن تحتاج إلى شراء كبلات جديدة إلا إذا كنت ترغب حقًا في الاستفادة من الميزات الإضافية التي يوفرها HDMI 2.1.

لذا يبقى السؤال، هل تحتاج حقًا HDMI 2.1؟ تعتمد الإجابة بشكل صارم على استخدامك، لأن عدد الأجهزة التي تستخدم المعيار الجديد قليل إلى حد ما. في الوقت الحالي، يكون التأثير الوحيد المهم هو فيما يتعلق بألعاب الفيديو ووحدات التحكم، خاصة إذا كنت تمتلك وحدة تحكم بلايستيشن 5 أو إكس بوكس سيريس إكس، جنبًا إلى جنب مع تلفاز يمتلك القدرة على عرض المحتوى بمعدل تحديث إطارات يبلغ 120 هرتز. بالطبع، إذا كنت تبحث عن تجديد كامل لنظام الترفيه المنزلي الخاص بك، ولا تريد سوى الأفضل، فإن الترقية إلى HDMI 2.1 أمر لا يحتاج إلى تفكير.

تاريخ منفذ HDMI

منفذ (HDMI) هو اختصار لـ High-Definition Multimedia Interface، أو واجهة الوسائط المتعددة عالية الدقة. وكما ذكرنا ظهر لأول مرة في عام 2002، وكان مؤسسو HDMI هم Hitachi و Panasonic و Philips و Silicon Image و Sony و Thomson و Toshiba. وذلك لتوفير حماية للمحتوى الرقمي،ويحظى HDMI بدعم من منتجي الصور المتحركة أو الأفلام مثل Fox و Universal و Warner Bros. و Disney، جنبًا إلى جنب مع مشغلي النظام DirecTV و EchoStar و CableLabs.

باختصار

يتمثل الاختلاف الرئيسي بين منفذ HDMI 2.1 و HDMI 2.0 في أن المنفذ الأحدث يتميز بسعة نطاق ترددي أعلى. هذا يعني أن الأجهزة والكابلات التي تحمل شعار HDMI 2.1 يمكنها نقل المزيد من البيانات في وقت واحد، مما يسمح لها بدعم دقة أعلى، ومعدلات تحديث أسرع، وميزات أخرى. ولكن الترقية إلى هذه المنافذ قد يؤدي إلى تقليل وزن محفظتك، لأن أجهزة الألعاب الأحدث سواءً بلايستيشن 5 أو إكس بوكس سيريس إكس، يبلغ أسعارها 500 دولارًا، ولكن لن تجدها بهذا السعر إذا وجدتها حتى، دونا عن سعر أجهزة العرض الداعمة للمنفذ الأحدث، والتي يبلغ سعر النسخة ذات 55 بوصة منها تقريبا حوالي 650 دولارا أمريكيا. والآن، أنت جاهز لاتخاذ القرار.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى