نقلة تاريخية للطيران المدني.. زيادة طلبات شراء الطائرات الأسرع من الصوت

أعلنت شركة أمريكان إيرلاينز أنها قدمت طلبًا لشراء ما يصل إلى 20 طائرة أسرع من الصوت من طراز Overture لشركة بووم سوبرسونيك الأمريكية، مع خيار إضافة 40 طائرة أخرى لتكون ثاني الشركات التي تراهن على هذا النوع الثوري من الطيران المدني.

وبدأ قطاع الطيران المدني في التعافي من الأزمة الاقتصادية التي ضربته منذ 2020 نتيجة تداعيات مواجهة انتشار فيروس كورونا، وأصبحت شركة أمريكان إيرلاينز هي ثاني الشركات الكبرى في النقل الجوي تراهن على مستقبل مشرق للطيران المدني بشراء طائرات فائقة السرعة.

وعبر بيان على الموقع الرسمي، أعلنت شركة الطيران الأمريكية عن طلب شراء 20 طائرة Overture لتسليمها في الفترة المقبلة مع احتمالات زيادة العدد إلى 60 في المجموع.

لم يتم الكشف عن قيمة الصفقة، لكن شركة الطيران قال إن المبلغ الذي تم تقديمه لعقد الاتفاقية غير قابل للاسترداد، ومع ذلك، لا تزال هذه الاتفاقية عرضة للتغيير اعتمادًا على نتيجة اختبارات السلامة الأمريكية وكذلك قدرة شركة بووم على الوفاء بوعودها على الرغم من عدم قيامها مطلقًا ببناء أو قيادة طائرة أسرع من الصوت من قبل.

يجب أن تفي بووم بمتطلبات التشغيل والأداء والسلامة القياسية في الصناعة بالإضافة إلى الشروط الأمريكية العرفية الأخرى قبل تسليم أي طائرات Overture ضمن الصفقة.

في حالة اجتياز طائرات بووم للاختبارات والانتهاء بتسليم الصفقة، فإن الخطة أن يتم تسليم طلبات الشراء في عام 2025 من أجل التدريب والاختبار من قبل الطيارين حتى عام 2026، ومن المتوقع أن تبدأ في نقل الركاب بحلول عام 2029.

طائرة أسرع من الصوت

وتدعي بووم أن طائرتها الأسرع من الصوت ستكون قادرة في النهاية على السفر من نيويورك إلى لندن (عادة ما تكون رحلة سبع ساعات) في 3.5 ساعة فقط، أو من لوس أنجلوس إلى سيدني (عادة ما تكون رحلة مدتها 15 ساعة) في ست ساعات و 45 دقيقة فقط.

كما قالت الشركة الأمريكية إن التذاكر لطائرة Overture قد تكلف ما يصل إلى 5000 دولار لكل مقعد، لكن شركة الطيران أمريكان إيرلاينز لم تكشف عن أي معلومات حول الأسعار وهو أمر طبيعي بالنظر إلى المواعيد المقدرة للتشغيل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى