مستخدمو آيفون يقاضون فيسبوك لسرقة بياناتهم الشخصية

هل تتذكرون عندما أعلنت آبل عن ميزة شفافية تتبع التطبيقات (ATT) العام الماضي. والتي سمحت للمستخدم بالموافقة أو الرفض على تعقبه من قبل التطبيقات الخارجية.

فيسبوك وآبل

بالطبع الأمر كبد شبكة فيسبوك الإعلانية خسائر بمليارات الدولارات بسبب عدم استطاعتها تقديم اعلانات مستهدفة بشكل دقيق للمستخدمين.

واتضح أن فيسبوك كان يعلم بأن تلك الخطوة قادمة وكان يتوقعها ولهذا كان لديه طريقة غير قانونية لتتبع المستخدمين.

الطريقة الغير شرعية كشف عنها مهندس سابق في جوجل وباحث أمني يعرف بإسم فيليكس كراوس. وزعم أن ميتا الشركة الأم لفيسبوك تتعقب ضغطات المفاتيح التي يقوم بها مستخدمو الآيفون الذين يكتبون داخل تطبيق فيسبوك نفسه.

قال كراوس إن فيسبوك وإنستجرام يمكنهما استخدام الجافا سكريبت للحصول على بيانات بطاقة الائتمان الخاصة بك والعنوان وكلمات السر والمزيد دون الحاجة لأخذ إذنك.

ولهذا هناك دعاوي قضائية جماعية قد تم رفعها ضد شركة ميتا من قبل بعض مستخدمي الآيفون الذين يستشهدون بادعاءات مهندس جوجل السابق.

تم رفع الدعاوى القضائية نيابة عن جميع مستخدمي iOS المتأثرين واتهام ميتا بارتكاب العديد من الإجراءات غير القانونية بما في ذلك:

  • إخفاء مخاطر الخصوصية.
  • تجاهل خيارات الخصوصية التي يقوم بها مستخدمو الآيفون.
  • اعتراض ومراقبة وتسجيل جميع الأنشطة.

إقرأ أيضا من تكنولوجيا نيوز:

آبل تطلق تحديث iOS 16.0.2 لإصلاح مشكلات آيفون 14

فيسبوك قد يسمح لترامب بالعودة للمنصة مرة أخرى العام القادم

ووفقا للدعاوي القضائية، فإن فيسبوك استخدم البيانات التي تم جمعها للحصول على معلومات التعريف الشخصية. إلى جانب التفاصيل الصحية والإدخالات النصية وغيرها من المعلومات الحساسة.

ولم يكن لدى المستخدمين أي فكرة عن هذا الأمر ولم يتم سؤالهم أولا أو أخذ إذنهم قبل سرقة بياناتهم الشخصية.

قال متحدث باسم ميتا أن تلك الإدعاءات لا أساس لها ونفى تلك المزاعم وأشار إلى أن فيسبوك سوف يدافع عن نفسه بقوة. كما أضاف “لقد تم تصميم المتصفح داخل التطبيق بحيث يحترم خيارات خصوصية المستخدمين. بما في ذلك كيفية استخدام البيانات للإعلانات”.

أخيرا، فيسبوك (ميتا حاليا) لديه سجل حافل بإنتهاك خصوصية وبيانات المستخدمين. لذا تلك الإدعاءات صحيحة حيث تبحث الشبكة الإجتماعية عن طرق لتجاوز ميزة شفافية تتبع التطبيقات لآبل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى