آبل تُسرع من خططها لنقل إنتاج الآيفون خارج الصين

كما يعرف الجميع، الصين هي مصنع العالم، ولكن يبدو أن الأمر لن يكون كذلك الفترة المقبلة مع ظهور بدائل أفضل وأقوى.

وتعتمد آبل على الصين من أجل تصنيع وإنتاج معظم أجهزتها وخاصة الآيفون. لكن وفقا لمصادر، تخطط الشركة لتقليل الاعتماد عليها الفترة المقبلة بشكل قوي.

آبل و الصين

وقالت المصادر أن آبل تعمل على تسريع نقل جزء من سلسلة التوريد الخاصة بها خارج الصين. وزيادة الإعتماد على البدائل المتمثلة في الهند وفيتنام.

وتُعجّل شركة آبل من عملية النقل خارج الصين بسبب العقبات التي عانت منها مؤخرا. وهذا يشمل الشغب وإضراب العاملين في فوكسكون. والقيود الخاصة بجائحة كورونا والحرب الإقتصادية بين أمريكا والصين.

ووفقا لصحيفة وول ستريت جورنال، أصبحت سلاسل التوريد خارج الصين تعمل بشكل أكبر وأكثر فاعلية. وخاصة في الهند وفيتنام ويعتبران حاليا بديلان مثاليان.

وتقليل إعتماد آبل على الصين يعني أنها ترغب ايضا في تقليل الاعتماد على الشركة التايوانية فوكسكون والتي تعد أكبر مورد رئيسي لصانع الآيفون. وهذا سوف يكون في مصلحة موردين آخرين مثل ويسترن و Luxshare.

يعتقد المحلل أن شحنات الآيفون للربع الرابع من عام 2022 ستكون حوالي ما بين 70 إلى 75 مليون وحدة. وهذا الرقم أقل بحوالي 10 مليون مما كان متوقعا في البداية.

وعملية نقل إنتاج الآيفون من الصين تعد مسألة معقدة وليست سهلة كما يتوقع البعض، حيث سوف يستغرق الأمر وقتًا طويلاً.

لأسباب منها يصعب العثور على البنية التحتية للتصنيع بجانب القوى العاملة الهائلة والرخيصة التي توفرها الصين. والتدريب والكفاءة وكل هذا استغرق وقتا من آبل حتى تصبح سلاسل التوريد على أعلى كفاءة.

إقرأ أيضا من تكنولوجيا نيوز:

آبل قد تؤخر إطلاق نظارة الواقع المختلط بسبب مشاكل في نظام التشغيل

آبل قامت بتشغيل الإعلانات مرة أخرى على موقع تويتر

أخيرا، تعتزم آبل على المدى الطويل، شحن 40 إلى 45 ٪ من أجهزة الآيفون من الهند. وبخلاف أجهزة الآيفون، تهدف آبل الاعتماد على فيتنام. من أجل تصنيع المزيد من منتجاتها مثل سماعات إيربودز وساعتها الذكية وحتى أجهزة ماك بوك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى