الشرطة بدأت تستخدم تقنية أمازون للتعرف على الوجه

كشفت منظمة الإتحاد الأمريكي للحريات مؤخراً عن مشروع التعرف على الوجه Rekognition الذي تطوره امازون وتعتمده الشرطة المحلية بمدينة أورلاندو بمقاطعة واشنطن (أوريغون)، في سرية تامة بين الجهتين.

ويتيح ذلك النظام التعرف على وجوه المواطنين بشكل سريع من خلال الأجهزة التي تعتمد عليها عناصر الشرطة في أورلاندو، ويقوموا بها بمسح صور الأشخاص في جميع أنحاء المدينة خلال زمن قياسي ما سبب استنكار المنظمات التي تدافع عن الحريات المدنية.


وحول عمل التقنية، يقول رانجو داس مدير المشروع أنّ استخدام النظام يكون بصورة فورية، فالكاميرات في الشوارع تنقل الفيديو الحي إلى منصة معالجات البيانات Kinesis لتحليلها وإجراء البحث عبر مجموعة من الوجوه لديهم، ثم ترسل نتائج فورية إلى قسم الشرطة.

لكن إتحاد الحريات الأمريكية يرى هذا الأمر إنتهاكاً للحريات المدنية من خلال المراقبة الجماعية تلك، كذلك فإن نظام Rekognition يشكل تهديدا اجتماعيا إذا استُخدم بشكل غير عادل في المناخ السياسي الحالي وأنّه “ينبغي أن يكون التجول في الشارع بحرية، دون تسلط الحكومة على الناس”.

قُدم نظام Rekognition أول مرة كجزء من خدمات أمازون السحابية في نوفمبر 2016، واستخدمته شركات مثل Pinterest و C-SPAN للتعرف على الأشياء، كما استخدمته شبكة سكاي نيوز مؤخرا للتعرف على الضيوف في حفل الزفاف الملكي البريطاني.

تعليقات
تحميل...